رايس تتهم الخرطوم بارتكاب إبادة جماعية بدارفور   
الجمعة 1427/1/19 هـ - الموافق 17/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)
رايس رأت أن إرسال قوات أممية لدارفور متوقف على طلب الاتحاد الأفريقي (رويترز)
أعلنت الولايات المتحدة أن عمليات "الإبادة الجماعية" مستمرة في إقليم دارفور غربي السودان, داعية الاتحاد الأفريقي إلى قبول مساعدة الأمم المتحدة لوقف ما أسمتها "الفظائع" بالإقليم.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس "نحن نرى أن الإبادة الجماعية ارتكبت بل إنها في الواقع مستمرة في دارفور", لكنها رأت أن إرسال قوة دولية إلى هناك مرتبط بطلب من الاتحاد الأفريقي.
 
وأضافت رايس في شهادة لها أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي أن بلادها تعمل بشكل وثيق مع الاتحاد الأفريقي في محاولة لحل هذه المسألة, مشيرة إلى أن واشنطن ترغب في الاستفادة من رئاستها لمجلس الأمن للتركيز على تلك القضية.
 
وكان مجلس الأمن خول الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وضع خطة طارئة لإرسال قوة دولية لحفظ السلام في دارفور. وقد أعرب أنان أمس عن أمله في أن يوافق المجلس على قوة للأمم المتحدة تحل محل الجنود التابعين للاتحاد الأفريقي.
 
كما دعا الأمين العام واشنطن إلى أن تسهم بجنود وعتاد في أي قوة للمنظمة الدولية لحفظ السلام في الإقليم المضطرب.
 
يشار إلى أن وزير الخارجية السابق كولن باول اتهم الخرطوم في سبتمبر/ أيلول 2004 بممارسة "الإبادة", لكن مساعده للشؤون الأفريقية, جينداي فريجر تراجع عن استخدام ذلك الوصف بعد أسبوعين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة