إيران لن تجمد تعاونها مع الذرية   
الثلاثاء 10/7/1431 هـ - الموافق 22/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

مهمانبراست: يحق لإيران منع مفتشين بعينهم كما يحق لدول أعضاء بالوكالة (الجزيرة-أرشيف)

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست
أن منع اثنين من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول البلاد لن يؤثر على تعاون إيران مع الوكالة.

 

ونقلت  قناة "برس تي في" الإخبارية  أن رامين قال إنه نظرا لحق الدول الأعضاء في الوكالة بمنع مفتشين بعينهم, فإن من حق إيران أيضا منع المفتشين "المتورطين في نقل معلومات مغلوطة أو معلومات غير مصرح لهم بالكشف عنها".

 

ونفى أن يعني ذلك تجميد تعاونهم مع الوكالة, مشيرا إلى طلب إيران من الوكالة استبدال المفتشين.

 

كما أكد عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني محمود أحمدي أن المفتشين المذكورين لهما "سوابق سيئة ولا يمكن أن نسمح لهما بمواصلة نشاطهما في التجسس في إيران".

 

وأضاف أن على الغرب أن يدرك أن الظروف بعد صدور قرار العقوبات قد تغيرت. و"إذا كانوا يتصورون أننا سنتعاون معهم ونفتح لهم أبوابنا كما كنا في السابق فهم واهمون".

 

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مدير الوكالة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي قوله إن طهران احتجت في الاجتماع السابق لحكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تقرير خاطئ لاثنين من مفتشي الوكالة لأن تقريرهما لم يكن واقعيًّا.

 

صالحي: تقرير الوكالة لم يكن منطقيا (الجزيرة-أرشيف)
وأضاف أن بلاده لن تسمح بأي عمليات تفتيش خارج نطاق قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

كما أعلن عن تصميم مفاعل ذري أكثر تطورا من مفاعل طهران البحثي قائلا "نحن ومنذ عدة أشهر نعمل على تصميم مفاعل شبيهٍ بمفاعل طهران الذي يعد مفاعلا بسيطا".

 

وقد وصفت إيران الأسبوع الماضي مفتشي الوكالة الذين منعتهم من دخول الأراضي الإيرانية بغير المرغوب فيهم نظرا لكشفهما ما تعده طهران معلومات خاطئة, غير أن الوكالة أعربت عن ثقتها بنزاهة المفتشين ودقة ما جاء في تقريرهما.

 

وقد تضمن تقرير الوكالة الأخير في أواخر مايو/أيار أن المفتشين لاحظوا اختفاء جهاز من معمل في طهران منذ زيارتهم السابقة, غير أن سفير إيران لدى الوكالة علي أصغر سلطانيه نفى ذلك بشدة كما نفى إجراء تجارب باستخدام اليورانيوم في المعمل, وطالب بإجراء تحقيق في كيفية وصول هذه المعلومات للإعلام الأميركي قبل صدور التقرير.

 

وجاء الإعلان عن منع المفتشين بعد مرور أقل من أسبوعين على فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة على طهران بسبب استمرار برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة