مصرع مسلحين وشرطي باشتباكات شرقي الرياض   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

قوات الأمن السعودية كثفت وجودها في الرياض (رويترز-أرشيف)

قال شهود ومصادر أمنية إن شخصين يشتبه في أنهما من المتشددين الإسلاميين وشرطيا سعوديا لقوا حتفهم في تبادل لإطلاق نار في حي بشرقي الرياض اليوم الأربعاء.

وأضافوا أن شخصين آخرين على الأقل جرحا لكن لم يتضح على الفور ما إذا كانا من الشرطة أم من المسلحين.

وقال شهود عيان إن أعدادا كبيرة من قوات الأمن أغلقت الحي وطاردت ثلاث سيارات كان يستقلها المسلحون الذين يشتبه في أنهم مطلوبون، كما حلقت مروحيات في سماء المنطقة، مشيرين إلى أن تبادل إطلاق النار لا يزال جاريا.

وقال الصحفي السعودي عادل الطريفي للجزيرة إن قوات الأمن ما زالت تحاصر الحي وتتعقب الهاربين، مشيرا إلى أنه إذا ما تأكد اسما المسلحين القتيلين فإن هذا يعني أن بعض عناصر القاعدة في السعودية قرروا عدم تسليم أنفسهم للسلطات والاستفادة من العفو الملكي.

وجاء الاشتباك الأحدث في السعودية بعد عفو ملكي أصدره العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز للمسلحين السعوديين يوم 23 يونيو/حزيران الجاري والذي منحهم بموجبه شهرا لتسليم أنفسهم طواعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة