السماح للمارينز باستدعاء احتياط للخدمة بالعراق وأفغانستان   
الأربعاء 1427/7/29 هـ - الموافق 23/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

الجيش الأميركي يعاني من نقص المتطوعين للخدمة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن سلاح مشاة البحرية الأميركي (المارينز) في بيان أن الرئيس جورج بوش سمح له باستدعاء 2500 عنصر من الاحتياط لسد نقص المتطوعين الذاهبين للخدمة في العراق وأفغانستان.

وذكر البيان أن هذا الاستدعاء هدفه تلبية الحاجة الكبرى للجنود من أجل دعم الحرب العالمية على ما يسمى الإرهاب.

وقالت الناطقة باسم المارينز غابرييل تشابين إن عددا محددا من الجنود سيتم اختيارهم من بين الذين سيطلب منهم الاستعداد لأداء الخدمة لمدة تتراوح بين 12 و18 شهرا، موضحة أن أولئك الذين سيتم اختيارهم لن يرسلوا في مهمات قبل نهاية الربيع أو مطلع صيف 2007.

وأعلن سلاح المارينز أيضا أنه يسعى كأولوية لإيجاد أشخاص لديهم كفاءة في مجالات أسلحة القتال والاستخبارات والشرطة أو الهندسة العسكرية.

ويأتي هذا القرار فيما تشتد أعمال العنف في العراق وفي وقت يواجه فيه الجيش الأميركي ضغوطا في هذا البلد وكذلك في أفغانستان. وينتشر 133 ألف جندي أميركي في العراق وهناك أكثر من 20 ألفا في أفغانستان.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المرة الثانية منذ بدء الحرب في العراق التي يتم فيها السماح للمارينز باستدعاء الاحتياط.

وخلال اجتياح العراق عام 2003 تم السماح للمارينز بتعبئة ما يصل إلى 7500 جندي، لكن لم يتم استدعاء سوى ألفي عنصر في نهاية المطاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة