كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس تنتخب بطريركا جديدا   
الاثنين 1426/7/17 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)
بطريرك الروم الأرثوذكس الجديد في القدس تيوفيلوس (وسط) (الفرنسية)

انتخبت كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس بطريركا جديدا خلفا للبطريرك السابق إيرينيوس الأول الذي أقيل من المنصب في مايو/ أيار الماضي عقب فضيحة تتعلق ببيع الكنيسة لأراض في القدس الشرقية المحتلة ليهود، وهي القضية التي أثارات غضب الفلسطينيين وفجرت أزمة داخل الكنيسة.
 
واختار "المجمع المقدس" لطائفة الروم الأرثوذكس بالإجماع رئيس أساقفة طابور المطران تيوفيلوس خلفا لإيرينيوس الذي خفضت رتبته الكنسية إلى راهب، رغم نفيه مرارا الاتهامات التي وجهت إليه بشأن صفقة بيع الأراضي ليهود.
 
ويحمل تيوفيلوس الجنسية اليونانية وسبق له أن عمل في كنيسة القيامة بالقدس كما كان ممثلا لكنيسة الروم الأرثوذكس في موسكو. وأشار بيان للكنيسة الأرثوذكسية إلى أنها  المرة الأولى في التاريخ الحديث لبطريركية القدس ينتخب فيها بطريرك بإجماع أصوات "المجمع المقدس".
 
وقال كبير أمناء البطريركية أريستاركوس إن هدف المجمع الكنسي كان اختيار بطريرك كفؤ يستطيع مساعدة البطريركية على استعادة مكانتها. وأضاف "نشعر بأننا الآن أقدر على مواجهة الأزمة التي مرت بنا وتجاوزها".
 
وينص قانون الكنيسة على ضرورة موافقة إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية على تعيين تيوفيلوس.
 
ويتولى يونانيون لا فلسطينيون قيادة كنيسة الروم الأرثوذكس في "الأراضي المقدسة" بعكس كنائس أخرى في المنطقة اختارت في السنوات الماضية تعيين عرب.
 
وقد شكا المسيحيون الفلسطينيون من احتكار اليونانيين قيادة الكنيسة وطالبوا بدور في صنع القرار. لكن كبير أمناء البطريركية قال إن جنسية البطريرك الجديد ليست قضية كبيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة