أمل جديد للأطفال الذين يولدون بدون غدة زعترية   
الجمعة 1424/5/26 هـ - الموافق 25/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون إن الأطفال الذين يولدون بدون غدة زعترية -وهي مكون هام في جهاز المناعة بالجسم- يمكنهم الحصول على فرصة للبقاء على قيد الحياة بفضل جراحة لزرع نسيج عادة ما يتم التخلص منه أثناء عمليات القلب التي تجرى للمواليد.

وتقول الدراسة التي نشرت في مجلة "الدم" العلمية الدورية إن ما بين خمسة إلى عشرة أطفال يولدون سنويا في الولايات المتحدة بدون غدة زعترية، ودائما ما يتوفون لأن أجسادهم لا تتمكن من تكوين جهاز مناعي.

والغدة الزعترية التي تعرف أيضا باسم التوتة أو باسم لوزة الصدر هي العضو الذي ينتج الخلايا "تي" التي تتعرف على الأجسام الغريبة الغازية للجسم وتهاجمها مثل البكتيريا والفيروسات.

لكن فريقا بالمركز الطبي في جامعة دوك وزملاء لهم بمستشفى نيكر في باريس قالوا إنهم زرعوا نسيجا من غدة زعترية مستأصلة لـ12 طفلا ولدوا بدونها بقي سبعة منهم على قيد الحياة فترات تراوحت بين عامين وعشرة أعوام.

وقال الباحثون إن شرائح نسيج الغدة الزعترية أنتجت كمية من الخلايا "تي" كافية لإبقاء المواليد بصحة جيدة. ويزال جزء من الغدة الزعترية أثناء جراحات القلب للمواليد، ويقول الباحثون إن آباء هؤلاء المواليد سيكونون في أغلب الأوقات سعداء بالتبرع بهذا الجزء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة