رؤساء ديمقراطيون سابقون ينتقدون سياسة بوش   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

كلينتون يتحدث في افتتاح المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي (الفرنسية)


وجه رؤساء أميركيون سابقون من الحزب الديمقراطي بافتتاح مؤتمرهم القومي في بوسطن انتقادات حادة للرئيس الأميركي الجمهوري الحالي جورج بوش، انصبت على ملفات تتعلق بالسياسة الداخلية والحرب على العراق.

وقد بدأ مؤتمر الحزب الديمقراطي فعالياته في بوسطن والتي من المقرر أن تستمر لمدة أربعة أيام. ويشهد الاجتماع ترشيح السناتور عن ولاية ماساشوستس، جون كيري، لخوض الانتخابات الرئاسية عن الحزب الديمقراطي.

وقد هاجم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون بشدة الجمهوريين وحملهم مسؤولية انقسام الولايات المتحدة، قائلا "إنهم بحاجة لأميركا منقسمة (...) لقد اختاروا لحظة الوحدة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول (قبل نحو ثلاثة أعوام) لدفع البلاد نحو اليمين".

كما انتقد الحكومة الحالية لإبقائها خفض الضرائب على الأغنياء من خلال خفض موازنة أبرز البرامج الاجتماعية، ووصف بالكارثية سلسلة قرارات لإدارة بوش حول الاقتصاد والأسلحة والبيئة.

وقدم كلينتون نفسه على أنه "مجرد جندي" في المعركة الديمقراطية للوصول للرئاسة، ودعا إلى توحيد الصفوف خلف المرشح جون كيري باعتباره "المرشح الأفضل لحماية الأميركيين من الإرهاب" ووصفه بأنه "رجل صالح وسيناتور عظيم وقائد ذو بصيرة".

كارتر يعدد أخطاء بوش (رويترز)
سلسلة أخطاء
ومن جانبه انتقد الرئيس الأسبق جيمي كارتر "سلسلة غير منقطعة تقريبا من الأخطاء" التي ارتكبتها إدارة بوش وأدت إلى ما وصفه بتلاشي تعاطف العالم أجمع مع الولايات المتحدة بعد هجمات سبتمبر.

وقد ركز كارتر انتقاداته على أسلوب بوش في معالجة المسألة العراقية والاقتصاد، واتهمه بتدمير مصداقية الولايات المتحدة حول العالم، داعيا إلى تغييرات جذرية للسياسة الخارجية وبالعراق في المقام الأول.

واعتبر أن التحدي الدولي الأكبر الذي تواجهه البلاد هو استعادة عظمتها من خلال قول الحقيقة والالتزام بقضايا السلام واحترام الحريات الفردية في الداخل وحقوق الإنسان الأساسية في العالم.

أما آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق, فقد دعا الديمقراطيين إلى توحيد صفوفهم "لأن لكل صوت قيمته" مذكرا بأنه يعرف هذه الحقيقة أكثر من سواه لكونه خسر انتخابات الرئاسة أمام بوش بفارق 537 صوتا خريف العام 2000.

كيري ونائبه إدواردز (الفرنسية)
خيانة

وانتقد آل غور بدوره طريقة إدارة بوش للحرب على العراق، قائلا إنه خان الناخبين الذين أيدوا وعوده في انتخابات الرئاسة السابقة.

وقد حث الشعب الأمريكي على مساعدة مرشح الرئاسة الديمقراطي جون كيري ونائبه جون إدواردز في الدخول إلى البيت الأبيض "حتى تنعم الولايات المتحدة بمستقبل أفضل".

وأجمع متحدثون ديمقراطيون آخرون على أن بوش أثبت في السنوات الثلاث الماضية أنه لا يمكنه قيادة الاقتصاد إلى الرخاء أو حماية الأميركيين من التهديدات حول العالم.

وقد تم تشديد إجراءات الأمن حول موقع المؤتمر الذي يعقد لأول مرة منذ هجمات سبتمبر عام 2001، حيث تم تسيير دوريات برية وبحرية وجوية.

ومن المتوقع أن يصل كيري إلى بوسطن غدا الأربعاء حيث يعلن الخميس قبوله ترشيح حزبه له لخوض الانتخابات الرئاسية منافسا للرئيس الجمهوري جورج بوش.

وتشير استطلاعات الرأي عشية اجتماع الديمقراطيين، أن بوش وكيري لا يزالان متقاربين إلى حد بعيد في سباقهما نحو البيت الأبيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة