55 قتيلا وعشرات الجرحى بعواصف الجنوب الأميركي   
الخميس 30/1/1429 هـ - الموافق 7/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
العواصف سببت العديد من حوادث السير (رويترز)
ارتفع عدد ضحايا الأعاصير والعواصف التي تجتاح ولايات الجنوب الأميركي إلى أكثر من 55 قتيلا ونحو 150 مصابا, بالإضافة إلى خسائر مادية, وذلك في أسوأ اجتياح من نوعه منذ نحو تسع سنوات.

وأسفرت العواصف عن العديد من حوادث السير وانقلاب الشاحنات على الطرق السريعة, وحاصرت العديد من الأشخاص في أماكن متفرقة, واقتلعت أسقف المنازل.

وقد قرر الرئيس الأميركي جورج بوش التوجه إلى تينيسي غدا الجمعة لمتابعة الموقف حيث سببت العواصف هناك أضرارا كبيرة.

وفي ولاية أركنساس دمرت العواصف نحو 500 منزل وشركة في نحو أربع مقاطعات, فيما أعلن المركز الوطني للتنبؤ بالعواصف في أوكلاهوما أن أكثر الولايات تضررا هي تينيسي حيث لقي 30 شخصا مصرعهم.

كما قالت الناطقة باسم أجهزة الإغاثة في تينيسي جولي أوكس إن أكبر قدر من الأضرار لحق بهذه الولاية التي سقط فيها ما لا يقل عن 149 جريحا, مشيرة إلى توقعات بارتفاع عدد الضحايا.

وتشير تقارير غير نهائية إلى أن 69 إعصارا تحوم حول أركنساس وكنتاكي وألاباما ومسيسيبي وقد تأخذ طريقها إلى الشمال نحو إنديانا.

يشار إلى أن سلسلة الأعاصير التي ضربت أوكلاهوما وتكساس عام 1999 خلفت خمسين قتيلا.

وتحصي الجهات الرسمية نحو سبعين قتيلا سنويا بسبب هذه الأعاصير التي تجتاح مناطق متفرقة من الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة