شروط إيرانية لمواصلة تعليق تخصيب اليورانيوم   
الأحد 27/4/1426 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)

مفاوضات جنيف أرجأت جهود تسوية الأزمة إلى ما بعد الانتخابات الإيرانية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المسؤول بمجلس الأمن القومي الإيراني علي آغا محمدي أن بلاده فرضت شروطا لقبول الاقتراح الأوروبي باستمرار تعليق أنشطتها النووية حتى نهاية يوليو/تموز المقبل.

وقال محمدي إن الدول الأوروبية الثلاث بريطانيا وفرنسا ألمانيا يجب أن تقدم اقتراحات ملموسة ومفصلة لتسوية الأزمة قبل نهاية هذه المهلة.

وأوضح محمدي أن الشروط الإيرانية تشمل ضرورة عقد اجتماع لمجموعات العمل الثلاث ولجنة القيادة قبل نهاية الشهر المقبل مع استمرار الاتصالات بين رئيس مجلس الأمن القومي حسن روحاني ووزراء خارجية الترويكا الأوروبية.

واعتبرت طهران أن هذه الشروط تهدف لضمان اتساق المقترحات الجديدة مع الاتفاق الموقع بين الجانبين بباريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والذي جمدت إيران بموجبه برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وأشار محمدي إلى استعداد بلاده لتقديم ما أسماه بضمانات موضوعية للأوروبيين بشأن برنامجها النووي مقابل أن يقدموا بدورهم ضمانات قوية في إطار التشاور بشأن تسوية الأزمة.

وكان وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا عرضوا في مفاوضات جنيف في 25 مايو/أيار الماضي على الإيرانيين باسم الاتحاد الأوروبي، تقديم اقتراحات تعاون ملموسة ومفصلة مقابل مواصلة الإيرانيين تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم.

جاء ذلك بهدف إنقاذ المفاوضات من الانهيار وتجنب إحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي حيث تصر إيران على رفض التخلي نهائيا عن تخصيب اليورانيوم مؤكدة أن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط.

ومن شأن ذلك إرجاء تسوية الملف إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية في 17 يونيو/حزيران الجاري ويرى مراقبون أن الأوروبيين يأملون في فوز الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني باعتباره سياسيا عمليا يمكنه إيرام اتفاق نهائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة