اعتصام أردني تضامنا مع الأقصى   
السبت 1430/10/14 هـ - الموافق 3/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)
المشاركون نددوا بمنع مسيرات تضامنية وبموقف السلطة من تقرير غولدستون
(الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان


احتشد المئات من الأردنيين ظهر السبت تضامنا مع المسجد الأقصى ومدينة القدس في وجه "الهجمة الاستيطانية الصهيونية"، في حين ندد قياديون في جماعة الإخوان المسلمين بموقف السلطة الفلسطينية طلب تأجيل النظر بتقرير القاضي ريتشارد غولدستون للتحقيق في جرائم الحرب في قطاع غزة.
 
وجاء الاعتصام الذي دعا له حزب جبهة العمل الإسلامي –الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- بعد يوم من منع السلطات الأردنية إقامة مسيرتين للتضامن مع القدس والمسجد الأقصى في كل من العاصمة عمان ومدينة إربد (80 كلم شمال عمان).
 
وندد المعتصمون بتواصل الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى والدعوات لاقتحامات جديدة غدا الأحد، مستنكرين "الصمت والتواطؤ" العربي والدولي.
 
تضحية وفداء
وقال رئيس كتلة حزب جبهة العمل الإسلامي في مجلس النواب حمزة منصور إنه "وعلى الرغم من الأخطار الحقيقية التي تهدد المسجد الأقصى المبارك، ما زال المقدسيون  وعرب الأرض المحتلة عام 48 يدفعون ضريبة الدم والسجن نيابة عن الأمة".
 
المعتصمون أدانوا تواصل الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى (الجزيرة نت)
واستنكر منصور بشدة موقف السلطة الفلسطينية التي قال إنها "تدعي تمثيل الشعب الفلسطيني وتواصل التفاوض العبثي مع العدو والتنسيق الأمني معه ومطاردة المجاهدين، وتكبيل إرادة شعبنا في الضفة الغربية وحرمانه من حقه في المقاومة".
 
وحمل القيادي الإسلامي على النظام العربي الرسمي الذي قال إنه "انسحب من القضية الفلسطينية وعقد الاتفاقيات مع العدو، وناصب المقاومة العداء، وحاصر الأهل في غزة، وشارك في بناء قوات دايتون، وشدد القبضة على الشعوب وحرمها من أبسط حقوقها الشرعية في نصرة الشعب الفلسطيني ولو بالمسيرة والمهرجان".
 
واعتبر منصور طلب تأجيل مناقشة تقرير الحرب على غزة "خدمة للعدو وتساوقا معه وتغطية على جرائمه".
 
وردد مشاركون في الاعتصام "يا للعار يا للعار باعوا الأقصى بالدولار"، كما هتفوا تأييدا لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وضد وجود السفارة الإسرائيلية في عمان.
 
الثاني في أسبوع
ويعتبر هذا الاعتصام الثاني خلال أسبوع للقوى الإسلامية والنقابية تضامنا مع المسجد الأقصى ومدينة القدس، حيث أقامت النقابات المهنية اعتصاما مماثلا الاثنين الفائت.
جانب من الاعتصام (الجزيرة نت)

ووضع المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور همام سعيد منع المسيرات في الأردن وتأجيل النظر بتقرير الحرب على غزة في إطار "الاستجابة للإملاءات الأميركية".
 
وقال سعيد للجزيرة نت ردا على سؤال حول منع المسيرات المؤيدة للأقصى والقدس التي دعا لها الحزب "اليهود لا يريدون فعاليات ولا يريدون لأحد أن يحتج ولا يريدون لتقرير غولدستون أن يأخذ مكانه ودوره".
 
ودعا إلى تكثيف الفعاليات الشعبية التي تعبر عن الجريمة التي ترتكب على الأرض الفلسطينية وتهدد الأقصى صباح مساء الذي ينتظر أن يهدم في أي لحظة.
 
وأضاف "إذا كانت الحكومة (الأردنية) مخلصة لهذه الأمة فعليها أن تفتح المجال للتعبير، أما أن تمنع التعبير وتكمم الأفواه وتغلق العيون على ما يجري في أرض فلسطين، فنقول لا لن نغلق عيوننا ولن نصم آذاننا وسنعلن موقفنا، والجماهير شاهدة على هذا الموقف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة