براون أسوأ رئيس حكومة منذ 63 عاما بحسب استطلاعين   
الأحد 1429/8/2 هـ - الموافق 3/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)

غوردون براون تعرض لانتقادات من بعض قيادات حزبه وبعض وزرائه (رويترز-أرشيف)

أظهرت نتائج استطلاعين للرأي نشرت اليوم أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون يبدو "أسوأ" رئيس وزراء في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية، كما أشار الاستطلاعان إلى تراجع شعبية حزب العمال الذي يتزعمه براون.

وأفاد استطلاع أجرته مؤسسة بيبيكس لصحيفة ميل أون صاندي أن ثلث الأشخاص المستطلعة آراؤهم يعتبرون أن براون "أسوأ" رئيس حكومة عرفته بريطانيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، يليه جون ميجور الذي ترأس الحكومة البريطانية بين سنتي 1990 و1997.

تراجع العمال
ويشير الاستطلاع إلى تراجع حزب العمال بـ23 نقطة، حيث حصل على تأييد 24% فقط من المستجوبين، في حين حصل حزب المحافظين على 47%، كما يشير إلى تقدم الليبراليين الديمقراطيين بثماني نقاط بحصولهم على تأييد 16% من المشاركين في الاستطلاع.

وأكد استطلاع آخر لمؤسسة "آي سي إم" نشرته صحيفة صاندي إكسبريس تراجع الحزب بـ16 نقطة وراء المحافظين.

وقد استطلعت مؤسسة "أي سي إم" 1001 شخص بين 30 يوليو/تموز والأول من أغسطس/آب، في حين أجرت بيبيكس استطلاعها بين 31 يوليو/تموز والثاني من أغسطس/آب وشمل 2194 شخصا.

انتقادات حزبية
وفي وقت سابق قال وزير الخارجية البريطاني دفيد ميليباند إن حزب العمال بحاجة إلى "مرحلة جديدة جذرية" لتجديد فرصه واستعادة تراجع بنسبة 20% في شعبيته لصالح المحافظين في استطلاعات الرأي.

وأقر ميليباند بأن حزب العمال ارتكب أخطاء خلال 11 عاما في السلطة، مؤكدا أن "التغيير ضروري للتغلب على تعثر الاقتصاد ولكي يمثل الحزب تحديا" في الانتخابات المقررة بحلول مايو/أيار 2010.

توني بلير كتب مذكرة انتقد فيها سياسة براون (رويترز-أرشيف)
وكتب ميليباند في صحيفة (غارديان) "لكي تصل رسالتنا يجب أن نكون أكثر تواضعا إزاء عيوبنا، لكن يجب أن نكون أكثر تركيزا على إنجازاتنا".

وكانت صحيفة ميل أون صنداي قالت إن توني بلير، الذي خلفه براون في يونيو/حزيران 2007 انتقد براون في مذكرة كتبها الخريف الماضي وقال إنه "أضاع الرقم القياسي" لحزب العمال، متهما إياه بـ"غموض في الإستراتيجية والتكتيكات".

وقال براون "رمينا جانبا البرنامج السياسي لتوني بلير، لكن ليس لدينا ما نضعه مكانه"، مضيفا أن زعيم حزب المحافظين دفيد كاميرون "كان في اضطراب كبير قبل مغادرة توني بلير، لكن حزبه اليوم يتقدم على حزب العمال بحوالي 20% في استطلاعات الرأي".

وأشارت الصحيفة إلى أن بلير وجه نسخة من مذكرته إلى براون نفسه، لكنها لم تكشف عن الجهة التي أعد لها هذه المذكرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة