غالبية تؤيد استقالة بلير بحال إدانته في تقرير هاتن   
الأحد 4/12/1424 هـ - الموافق 25/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديفد كيلي (أرشيف)
أظهر غالبية البريطانيين أنهم يرغبون في استقالة رئيس الوزراء توني بلير في حال التأكد من أنه أو حكومته أساؤوا التصرف حيال عالم الأسلحة ديفد كيلي الذي عثر عليه ميتا العام الماضي.

وجاء في الاستطلاع الذي أعدته مؤسسة "يوغوف" أن 56% ممن المشاركين فيه يعتبرون أن على بلير تقديم استقالته في حال اتهامه هو أو حكومته في تقرير القاضي بريان هاتن الذي يحقق في وفاة كيلي.

واعتبر 63% من الأشخاص الذين سئلوا عن آرائهم في هذا الاستطلاع أن على بلير الاستقالة إذا ما أثبت التقرير أن لحكومته ضلعا في وفاة خبير الأسلحة.

وذكر استطلاع مؤسسة يوغوف أيضا أن 54% يرغبون في أن يستقيل وزير الدفاع جيف هون إذا ما وجه تقرير هاتن إليه أو إلى وزارته انتقادات بهذا الشأن.

وحول مصداقية بلير قال 33% إن ثقتهم فيه قد ضعفت عما كانت في السابق، في مقابل 41% لدى ناخبي حزب العمال و18% لدى المحافظين.

وردا على سؤال عمن يتحمل أكثر من سواه المسؤولية عن وفاة كيلي, رأى 35% أن الحكومة هي التي تتحمل المسؤولية بينما نسبها 11% إلى إذاعة (BBC) التي بثت برنامجا انتقد الخبير كيلي من دون أن يسميه, ويعزوها 39% إلى كيلي نفسه.

وسيعلن القاضي هاتن الأربعاء المقبل تقريره المنتظر حول ملابسات وفاة كيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة