مرض السالمونيلا ينتشر في أوروبا   
الثلاثاء 1422/12/14 هـ - الموافق 26/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قرص يحتوي على بكتيريا مرض السالمونيلا تمت زراعته في المختبر
أعلن مسؤول كبير بمنظمة الصحة العالمية أن داء السالمونيلا يزداد انتشارا في أوروبا وأكد الحاجة إلى فرض إجراءات رقابية أكثر صرامة للحيلولة دون انتشاره.

وقال رئيس إدارة سلامة الأغذية بالمنظمة الدولية يورغن شلوندت إن حالات مرض السالمونيلا "في زيادة منذ أكثر من عشر سنوات وربما 15 عاما في بلدان مختلفة". وأضاف أن دولا كثيرة شهدت زيادة كبيرة في أعداد المصابين بهذا المرض.

وقال شلوندت إن النسبة الأكبر لظهور المرض بين البشر ترجع إلى زيادة وجود بكتيريا السالمونيلا في الحيوانات مشيرا إلى أن معظم الزيادة ترجع إلى انتشار سلالة من البكتيريا توجد أساسا في البيض.

وانتشار داء السالمونيلا سيكون أحدث مرض مرتبط بالغذاء يهز أوروبا في السنوات الأخيرة. وفي العام الماضي ذبحت بريطانيا الملايين من رؤوس الماشية مع تفشي مرض الحمى القلاعية، وتوفي أكثر من 100 شخص بسبب ما يعتقد أنهم أصيبوا بالنوع البشري من مرض جنون البقر.

وتظهر حالات مرض السالمونيلا في معظم الدول. وقد أصيب 224 ألف شخص في الولايات المتحدة بعد انتشاره عام 1994 نتيجة تناولهم آيس كريم ملوثة.

ويهتبر البيض ولحوم الدواجن واللحوم الأخرى والحليب والشوكولاتة أمثلة للأغذية المرتبطة بانتشار داء السالمونيلا. وأعراض المرض تشمل ارتفاع درجة الحرارة والصداع والغثيان والقيء وآلام البطن والإسهال.

وطالب شلوندت السلطات الصحية في أوروبا بالعمل للحيلولة دون تلوث المنتجات الغذائية بالسالمونيلا وتوعية الأفراد بسبل التعقيم في المطابخ. لكنه قال إنه من غير المرجح إمكان القضاء على المرض نهائيا، وأضاف أن برامج المسح بهدف رصد بكتيريا السالمونيلا حققت نجاحا في السويد وفنلندا. وقال شلوندت إنه يتعين ذبح الطيور الداجنة إذا ما أثبتت الاختبارات أنها تحمل بكتيريا المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة