عالم دين شيعي يرجح الإقرار الشرعي بجواز الاستنساخ   
الثلاثاء 1422/6/1 هـ - الموافق 21/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشيخ محمد حسين فضل الله
أعلن المرشد الروحي للشيعة في لبنان الشيخ محمد حسين فضل الله اليوم أن الإسلام قد يقر شرعا جواز الاستنساخ البشري إذا كانت الإيجابيات أكثر من السلبيات.

وأشار الشيخ فضل الله في مقابلة مع إذاعة أوروبا الموحدة ونشرها مكتبه الإعلامي إلى إمكانية الإقرار الشرعي بجواز الاستنساخ لكائن حي بشري إذا لم يتحول إلى جنين ولم يأخذ شكل الإنسان ولم يبدأ ليكون إنسانا.

وأضاف "لا مانع من أن يتطور البحث العلمي لكن على أساس أن تخضع عملية التطور للمصلحة الإنسانية العليا". وتابع "لا بد لنا في دراسة الاستنساخ البشري من معرفة النتائج العملية لهذا الحدث، فإذا كانت السلبيات أكثر من الإيجابيات فلا يجوز ذلك من ناحية شرعية وإذا كانت الإيجابيات أكثر فهذا جائز".

وكان الطبيب بانايوتيس زافوس أعلن في بداية الشهر نيته العمل على الاستنساخ البشري, وقد صرح الأحد الماضي في مقابلة تلفزيونية مع شبكة تلفزيون سي بي إس بأن العالم قد يشهد في غضون شهرين قادمين ميلاد أول أجنة بشرية مستنسخة.

وأشار الطبيب الذي يدير عيادة لعلاج العقم في ليكسنغتون بولاية كنتاكي إلى أن زرع هذه الأجنة لدى النساء سيتم في مرحلة لاحقة بعد التحقق من أن نوعيتها جيدة لإجراء حمل سليم.

وكان زافوس شارك في 7 أغسطس/ آب في مؤتمر صحفي بواشنطن أعلن فيه الطبيب الإيطالي سيفيرينو إنتينوري المختص في الإنجاب رسميا إطلاق مشروع استنساخ أول كائن بشري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة