مهرجان للسينما العربية بالأرجنتين   
الأحد 1433/1/9 هـ - الموافق 4/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)

أحد ملصقات المهرجان (الجزيرة-أرشيف)

افتتح الخميس الماضي بالعاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس -ولأول مرة- مهرجان السينما العربية الذي يعرض ثلاثين فيلما سينمائيا من أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويسعى القائمون عليه إلى التعريف بالسينما العربية.

وقال مدير المهرجان دلجاردو بشارة الخوري "نسعى لإتاحة منابر للمخرجين وصناع السينما في العالم العربي لنشر ثقافتهم في أميركا اللاتينية ولأن تفتح دور العرض السينمائي أبوابها لإنتاج جديد".

وأضاف "وفي هذا الصدد نحن نزيد ونعد جمهورا متأهبا ومستعدا لاستقبال سينما تضم ثورة من الأهمية ومستوى إنتاجها يمكن مقارنته بنظيره في أوروبا أو أي مكان في العالم".

تغيير الصورة النمطية
وأوضح الخوري أن الهدف من تنظيم هذا الحدث الفني هو تقديم السينما العربية إلى جمهور أعرض وتغيير الصورة النمطية للعرب التي صنعتها سينما هوليوود.

وأضاف أن "هذه الصورة تأتي من بلاد ظلت طويلا أسيرة قوالب نمطية في سينما هوليوود وبالرغم من ذلك التحامل نشأت صناعة تجارية معينة".

وقال الخوري "نريد أيضا أن نروج للمهرجان لتوحيد الناس من خلال السينما في قضية واحدة هي قضية الإنسانية".

الأفلام
ويعرض المهرجان فيلم (أسرار مدفونة ) وهو إنتاج تونسي فرنسي سويسري مشترك للمخرجة التونسية رجاء العماري وبطولة الممثلة التونسية سندس بلحسن.

وأعربت سندس بلحسن التي حضرت عرض الفيلم عن أملها أن يساهم  المهرجان في تعريف الجمهور في أميركا اللاتينية بالتطور الذي تنشده السينما  التونسية في الوقت الحالي.

ومن المغرب سافر المخرج المغربي هشام العسري إلى بيونس أيرس لحضور عرض فيلمه (النهاية) الذي سبق وأن فاز بجائزة بمهرجان طنجة السينمائي بالمغرب.

وقال العسري إن الفيلم مستلهم إلى حد بعيد من تجربته الشخصية بالمغرب، لكن عناصره تحمل معاني يمكن أن يرتبط بها المشاهد في أي مكان بالعالم.

وتشارك بالمهرجان الذي يستمر حتى السابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري أيضا أفلام من العراق ولبنان ومصر وفلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة