الاحتلال ينهي توغل رفح ويعتقل عشرة في الضفة   
الثلاثاء 1428/5/20 هـ - الموافق 5/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)

القوات الإسرائيلية انسحبت من رفح بعد توغل دام قرابة يوم (الفرنسية)

انسحبت قوات الاحتلال من رفح التي كانت توغلت فيها أمس واعتقلت هناك عددا من الفلسطينيين وأحدثت دمارا وتخريبا في المنازل والأراضي.

وقال مصدر أمني إن القوات الإسرائيلية التي توغلت في المدينة الواقعة جنوب غزة لأول مرة منذ بدء العدوان الجوي على القطاع يوم 16 مايو/أيار الماضي، واعتقلت نحو 20 فلسطينيا وحطمت أثاث سبعة منازل، في حين دمرت الجرافات العسكرية 50 دونما من الأراضي المزروعة في المنطقة وقامت بتخريب شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي وإحداث حفر كبيرة في الطرقات.

وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال عشرة مواطنين، وقد تركزت الاعتقالات في مدينة نابلس وضواحي مدينتي رام الله وجنين.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عشرة فلسطينيين أصيبوا خلال مداهمة العديد من المنازل في بلدة قباطية جنوب غرب جنين، وذلك بعد أن اقتحمت عشرات الآليات البلدة وانتشرت في حاراتها منذ فجر اليوم.

يأتي ذلك في وقت وضعت فيه محكمة عسكرية إسرائيلية وزير التربية والتعليم ناصر الدين الشاعر إضافة إلى الوزير بلا حقيبة وصفي قبها والنائب والوزير السابق عبد الرحمن زيدان قيد الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.

وأدانت الحكومة الفلسطينية تحويل الشاعر وقبها وزيدان إلى الاعتقال الإداري، كما نددت رئيسة لجنة الأسرى في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار بالتصرف الإسرائيلي، ووصفته بأنه تمهيد لتحويل كافة النواب والوزراء إلى الاعتقال الإداري الذي لا يخضع لأي نظام قضائي.

ولكن متحدثة باسم جيش الاحتلال بررت القرار بإنه جاء "لكونهم يشكلون خطرا واضحا وفوريا على المنطقة وسكانها"، دون أن تعطي المزيد من التفاصيل بشأن التهم الموجهة إليهم.

القدس لا تزال تكابد الاحتلال بعد 40 عاما من الهزيمة العربية (الفرنسية)
إحياء ذكرى الاحتلال

من ناحية ثانية يحيي الفلسطينيون اليوم الذكرى الأربعين لهزيمة 67 التي جعلت ما تبقى من فلسطين التاريخية في قبضة الاحتلال بعد هزيمة الجيوش العربية في حرب يونيو/حزيران.

وبهذه المناسبة قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن على الفلسطينيين أن يتذكروا ما جرى من هزيمة وأن يستمروا في نضالهم ضد الاحتلال.

وفي بيان أصدره مكتبه بهذه المناسبة، قال هنية إن المعوقات التي وضعتها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة تجعل من المستحيل إقامة الدولة الفلسطينية على أراضي عام 1967.

ويتوقع أن يدلي الرئيس الفلسطيني بخطاب في المناسبة، في حين تنظم مسيرة في رام الله إحياء للذكرى.

وفي الخليل التي يعيش فيها مستوطنون يهود في قلب المدينة، ينظم نشطاء سلام إسرائيليون مسيرة ضد استمرار الاحتلال الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة