غموض مصير المحادثات بين الحكومة والمعارضة في زيمبابوي   
الأربعاء 1423/1/20 هـ - الموافق 3/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موغابي وتسفانغيراي
فشل الحزب الحاكم والمعارضة بزيمبابوي في بدء محادثات كان من المقرر أن تنطلق بينهما اليوم في العاصمة هراري لحل النزاع الذي اندلع بين الجانبين عقب ظهور نتائج الانتخابات الأخيرة في البلاد. ولم يتضح على الفور موعد جديد لبدء هذه المحادثات.

وكان المتحدث باسم حركة التغيير الديمقراطي المعارضة قد أعلن الثلاثاء التوصل إلى اتفاق لعقد محادثات الأربعاء بين الحركة بزعامة مورغان تسفانغيراي وحزب زانو الحاكم بزعامة الرئيس روبرت موغابي، وذلك برعاية ممثلين من دولتي نيجيريا وجنوب أفريقيا اللتين تقودان جهودا لإطلاق حوار بين الأطراف المتحاربة في زيمبابوي وإقامة حكومة وحدة في البلاد.

وقال الأمين العام لحركة التغيير الديمقراطي ويلشمان نكوبي إنه ليس لديه علم بأي شيء يخص المحادثات بين المعارضة والحكومة، "كل ما أعرفه أننا كنا نتحدث مع النيجيريين والجنوب أفريقيين الذين كانوا بدورهم يتحدثون مع حزب زانو" الحاكم.

لكن مسؤول الشؤون القانونية في حزب المعارضة ديفد كولتارت قال إن المفاوضات لا تزال قائمة، وأوضح "على حد علمي فإن الوسطاء من نيجيريا وجنوب أفريقيا يحاولون التوصل إلى اتفاق ينهي هذا المأزق"، ورجح أن تنطلق المحادثات بين الحكومة والمعارضة غدا الخميس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة