الحوثيون يقتحمون البرلمان ويستعدون لتشكيل مجلس رئاسي   
الجمعة 1436/4/3 هـ - الموافق 23/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:13 (مكة المكرمة)، 23:13 (غرينتش)

أفادت مراسلة الجزيرة في صنعاء بأن مسلحي جماعة الحوثي اقتحموا مبنى البرلمان اليمني في العاصمة صنعاء من بوابته الرئيسية بعد رفضهم شرعيته، كما أعلنوا أنهم سيشكلون مجلسا رئاسيا لإدارة البلاد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة خالد بحاح مساء الخميس.

وقالت المراسلة هديل اليماني إن الاقتحام وقع بعد أن حاصر الحوثيون المبنى لساعات بعد الإعلان عن جلسة مرتقبة الأحد القادم، مشيرة إلى أن الكتلة الجنوبية في هذا البرلمان أعلنت رفضها لهذه الجلسة وعدم مشاركتها فيها.

من جهته قال مراسل الجزيرة نت إن مسلحي الحوثي يحاصرون منزل وزير الدفاع اليمني ورئيس جهاز الأمن القومي ومسؤولين آخرين في صنعاء. جاء ذلك بعد تقديمهم قائمة للأمن لوضع وزراء ومسؤولين على قائمة الممنوعين من السفر، علما بأنهم وضعوا وزير الشؤون القانونية قيد الإقامة الجبرية.

وقبيل هذه التطورات، أعلن قيادي في جماعة الحوثيين أنهم بصدد تشكيل مجلس رئاسي لإدارة شؤون البلاد. وأضاف أن هذا المجلس سيتشكل من قيادات بالجيش ومن اللجان الشعبية وهي اللجان الأمنية التي أقامتها الجماعة في صنعاء.

وشهد اليمن أمس تطورات متلاحقة كانت ذروتها إعلان هادي استقالته من منصبه في خطاب وجهه إلى مجلس النواب. وجاءت الاستقالة بعد استقالة الحكومة برئاسة خالد بحاح بوقت قليل.

واعتبرت حكومة بحاح أنها غير قادرة على مواصلة العمل في ظل الظروف الراهنة، وحذرت في خطاب الاستقالة من انزلاق البلاد باتجاه الفوضى، مؤكدة أن تعدد القيادات يهدد بإغراق سفينة الوطن.

video

رفض مطالب
وكانت مصادر يمنية أعلنت أن استقالة هادي جاءت بعد رفضه قائمة مطالب بتعيين حوثيين بينهم نائب للرئيس، في حين أكد مستشار للرئيس أن استقالة هادي جاءت بعد أن طلب الحوثيون منه إصدار قرارات جمهورية، وأن سبب الاستقالة هو "ضغوط مارستها جماعة الحوثي عليه".

وقال سلطان العتواني مستشار الرئيس المستقيل إن قرار الاستقالة جاء نتيجة ضغوط مورست عليه من قبل الحوثيين. وأضاف أن هذه الضغوط تضمنت طلبات بإصدار قرارات رئاسية تتعلق بتعيينات في مناصب حساسة باليمن لم يوافق عليها الرئيس المستقيل.

من جهته قال المتحدث باسم الحكومة المستقيلة راجح بادي إن مجلس النواب سيقرر مصير استقالة هادي. وأكد في اتصال مع الجزيرة أن الاستقالة التي قدمتها الحكومة لا رجعة فيها. واعتبر أن الحوثيين هم الذين لم يلتزموا باتفاق السلم والشراكة وليس الحكومة، متهما إياهم بالتدخل بشكل مستمر في أعمال الحكومة والمحافظين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة