محمية بريطانية قرب فوكلاند   
الثلاثاء 1433/4/5 هـ - الموافق 28/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)
 إحدى سفن البحرية الملكية البريطانية قبالة فوكلاند (الفرنسية -أرشيف) 
تعتزم بريطانيا إنشاء واحدة من أكبر المحميات البحرية في العالم حول مجموعة جزر فوكلاند في جنوب المحيط الأطلسي التي تطالب بها الأرجنتين، وذلك في خطوة قد تصعد التوترات المتزايدة بالفعل بين لندن وبيونس آيرس قبل الذكرى السنوية الثلاثين لحرب فوكلاند.

وأعلن نايجل هايوود حاكم فوكلاند وممثل الملكة أليزابيث في جزيرتي جورجيا الجنوبية وساندويتش الجنوبية عن إنشاء المحمية البحرية ووقع مشروع القانون ليصبح نافذا.

وأوضح أن المحمية تغطي أكثر من مليون كيلومتر مربع من المحيط حول الأراضي البريطانية النائية في جزيرتي جورجيا الجنوبية وساندويتش الجنوبية وصممت لحماية البيئة الهشة في منطقة تزخر بطيور البطريق والفقمات وطيور البحر.

لكن الخطوة البريطانية التي تفرض قيودا صارمة على الصيد في المنطقة من شأنها إثارة غضب بيونس آيرس التي تطالب بالسيادة على جورجيا الجنوبية وساندويتش الجنوبية وأيضا جزر فوكلاند التي تقع إلى الغرب منهما على بعد حوالي 1000 كيلومتر.

وكانت السلطات الأرجنتينية قد رفضت أمس السماح لسفينتين حربيتين بريطانيتين بالرسو في موانيها، بعد أن زارتا فوكلاند السبت الماضي.

وأثار الرفض استياء بريطانيا التي أعلنت على لسان المتحدث باسم خارجيتها في لندن قلقها من رفض السماح للسفينتين بالرسو في ميناء أوشوايا جنوبي الأرجنتين. وأضاف المتحدث أن الدبلوماسيين البريطانيين لدى الأرجنتين يسعون للحصول على تفسير للرفض.

توتر
وتزايدت التوترات بين بريطانيا والأرجنتين هذا العام مع اقتراب ذكرى مرور 30 عاما على حرب فوكلاند وقيام شركات بريطانية بالتنقيب عن النفط قبالة فوكلاند.

وقدمت الأرجنتين شكوى إلى الأمم المتحدة هذا الشهر بشأن ما تعده "عسكرة" بريطانيا لجنوب الأطلسي، وتبادلت الدولتان اتهامات بالاستعمار بشان ادعائهما السيادة على فوكلاند التي تعرف في الأرجنتين بالاسم الإسباني لاس مالفيناس.

وترفض لندن فتح محادثات مع بيونس آيرس حول السيادة على فوكلاند ما لم يوافق عليها سكان الجزر البالغ عددهم 3000 نسمة، وتنفي بريطانيا عسكرة المنطقة، لكنها تقول إنها ستدافع بقوة عن الجزر إذا كان ذلك ضروريا.

وفي العام 1982 أرسلت بريطانيا قوة لاستعادة جزر فوكلاند وجورجيا الجنوبية بعدما احتلتهما القوات الأرجنتينية، وقتل حوالي 650 جنديا أرجنتينيا و255 جنديا بريطانيا في الحرب التي استمرت عشرة أسابيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة