إغلاق منشأة بريد في كنساس سيتي بسبب الجمرة الخبيثة   
الخميس 15/8/1422 هـ - الموافق 1/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد عمال البريد يعرض أقراص الدواء عقب خضوعه لفحص طبي للكشف عن الجمرة الخبيثة في المستشفى العام بواشنطن (أرشيف)
أعلن مسؤولون أميركيون أن منشأة بريد في كنساس سيتي أغلقت ووجهت نصائح لمائتي عامل فيها بتعاطي مضادات حيوية، بعد أن أظهرت اختبارات أولية تلوثها بجرثومة الجمرة الخبيثة. ويعتقد أن هذه الجرثومة انتقلت من مركز بريد في واشنطن حيث مات عاملان مؤخرا.

وقال المسؤولون إن الجراثيم تم حملها في 14 طردا تحتوي على سبعة آلاف رسالة بريدية من مركز برينتوود للبريد في واشنطن حيث مات عاملا بريد بالمرض. وقال مدير الإدارة الصحية في كنساس سيتي ريكس آرثر إنه لم يظهر علي أي عامل في منشأة بريد المدينة أعراض المرض، ولكنهم نصحوا جميعا بالبدء في تناول المضادات الحيوية كإجراء احترازي.

وحذر آرثر من أنه بالرغم من أن الاختبارات الأولية جاءت إيجابية فإن تأكيدها لن يحدث قبل انتهاء الاختبارات التي تجريها المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض.

وقال حاكم ولاية إنديانا إنه تم اكتشاف جرثومة الجمرة الخبيثة في الولاية حيث أرسلت معدات بريدية من واشنطن إلى منشأة إصلاح وتنظيف. وأكد بيان صادر عن مكتب الحاكم أن مركز الوقاية من الأمراض أجرى اختبارات أثبتت وجود الجرثومة في إحدى الآلات، ولكن الكمية التي عثر عليها لم تكن خطيرة. ولم تظهر أعراض المرض على أي شخص هناك.

ومات أربعة أشخاص في الولايات المتحدة بسبب الجمرة الخبيثة في أكتوبر/ تشرين الأول، وأصيب 16 شخصا بنوع أو بآخر من أنواع المرض.

عدد من شاحنات البريد في واشنطن حيث تأكد خبر إصابة اثنين من موظفي البريد بمرض الجمرة الخبيثة
الخارجية الأميركية
وفي سياق متصل أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أنه تم توسيع الاختبارات بشأن احتمال وجود الجمرة الخبيثة لتشمل مقر الوزارة والسفارات الأميركية في الخارج، إثر اكتشاف آثار الجمرة في السفارة الأميركية بلتوانيا.

وأكد باوتشر أن النتائج الأولية تظهر آثار ما قد يكون جرثومة الجمرة الخبيثة في اثنين من خمسة أكياس من بريد الحقيبة الدبلوماسية للسفارة الأميركية في العاصمة اللتوانية فيلنيوس.

وفي حال التأكد من وجود الجمرة الخبيثة في فيلنيوس فإن الأمر سيمثل ثاني حالة من نوعها في سفارة أميركية بعد السفارة الأميركية في ليما حيث تم الربط بين الجرثومة والبريد القادم في الحقيبة الدبلوماسية. وأشار باوتشر أيضا إلى أنه سيتم توسيع الاختبارات لتشمل مقر وزارة الخارجية في واشنطن وذلك عقب اجتماع عقده الأربعاء مع مئات الموظفين القلقين.

وكانت الاختبارات في مقر وزارة الخارجية الأميركية قد بدأت الجمعة الماضي بعد إصابة موظف في الفرع البريدي للوزارة في سترلينغ بولاية فرجينيا بالنوع الرئوي للمرض. وأدى ذلك إلى إيقاف الوزارة إرسال البريد إلى مراكزها الدبلوماسية في الخارج وإغلاق مراكز فرز البريد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة