إجراءات أمنية مشددة تسبق الكلاسيكو   
الخميس 8/2/1437 هـ - الموافق 19/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:45 (مكة المكرمة)، 19:45 (غرينتش)

قررت الحكومة الإسبانية تشديد الإجراءات الأمنية في مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وضيفه برشلونة المقررة يوم السبت المقبل في مدريد، وذلك في ظل المخاوف التي أثارتها هجمات باريس.

وأعلن وزير الدولة الإسباني لشؤون الأمن فرانسيسكو مارتينيز تطبيق إجراءات أمنية صارمة، استعدادا لمباراة قمة الدوري الإسباني, وأكد أن القرار جاء بعد اجتماع خاص بين كبار المسؤولين الرياضيين والأمنيين.

وسينشر ألف من أفراد الحرس الوطني، وهو ضعف العدد المعتاد لمباريات الكلاسيكو، وسيكونون مجهزين بالسلاح والخيول والكلاب المدربة وأجهزة الكشف عن المعادن.

ومن المنتظر أن يحضر 81 ألف متفرج إلى ملعب سانتياغو برنابيو الواقع وسط العاصمة الإسبانية لمشاهدة اللقاء الذي يتوقع أن يتابعه نحو خمسمئة مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.

وقال وزير الداخلية خورخي فرنانديس دياس إن تعزيز الإجراءات الأمنية لن يستهدف المناطق الموصلة للملعب فقط ولكن ستشمل الضواحي ووسائل النقل التي ستجلب المشجعين.

وكان ملعب فرنسا في ضاحية باريس الشمالية أحد المواقع المستهدفة في هجمات باريس الجمعة الماضية أثناء مباراة فرنسا وألمانيا الودية (2-صفر)، ثم ألغيت مواجهتا بلجيكا وإسبانيا، وألمانيا مع هولندا لأسباب أمنية.

يذكر أن ملعب سانتياغو برنابيو تعرض للتهديد بقنبلة في ديسمبر/كانون الأول 2004، بعد أشهر من تفجير قطارات مدريد التي راح ضحيتها 191 قتيلا، وتم إخلاء الملعب بسرعة وهدوء في نهاية المباراة التي جمعت حينها ريال مدريد مع ريال سوسييداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة