العراق بلد بلا حكومة   
الجمعة 1427/3/15 هـ - الموافق 14/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)

إلى جانب الملفات السياسية الساخنة، نحت الصحف البريطانية اليوم الجمعة منحى آخر، فتحدثت أولا عن الوضع في العراق وتداعياته على ملكة الجمال العراقية، كما تناولت الملف الإيراني من زاوية النكات المنتشرة في إيران وتمس الرئيس، وحرمان الحجاج المسيحيين من ممارسة طقوسهم بسبب الجدار.

"
العراق اليوم بلد بلا حكومة حقيقية، وقد يكون في يوم من الأيام حكومة بلا بلد حقيقي تحكمه
"
ذي غارديان
البنية التحتية للحرب الأهلية
خصصت صحيفة ذي غارديان افتتاحيتها للإعراب عن تشاؤمها حيال الوضع في العراق، وذكَرت بأن غدا سيكون آخر يوم في الشهر الرابع على إجراء الانتخابات دون ظهور حكومة بسبب الجدل القائم بشأن رئيس الوزراء المنتهية ولايته والمرشح لولاية أخرى إبراهيم الجعفري.

وقالت حتى وإن حلت هذه المعضلة فلا شيء في الأفق يدل على مستقبل زاهر، مشيرة إلى أن ولادة حكومة جديدة، إن حدث ذلك، فما زال هناك الكثير من بنود الدستور موضع الجدل، منها الفدرالية والحكم الذاتي الكردي ودور القانون الإسلامي والمخصصات النفطية، وغيرها.

واستبعدت الصحيفة الحلول السريعة في ظل تطويق السياسات بالخطوط الطائفية والإثنية والجمود في الأخذ والعطاء بين الطوائف.

ومضت تقول في غياب قوات الأمن الوطني، يحاول الفرقاء التعامل مع القضايا بأنفسهم باستخدام المليشيات، وهذا من شأنه أن يؤمن كما أوضحه السفير الأميركي لدى العراق، البنية التحتية للحرب الأهلية.

وخلصت إلى أن العراق اليوم بلد بلا حكومة حقيقية، وقد يكون في يوم من الأيام حكومة بلا بلد حقيقي تحكمه.

ملكة جمال العراق
أما صحيفة ذي إندبندنت فتناولت العراق من زاوية مختلفة وهي إرغام ملكة جمال العراق على الاختفاء بعد تلقيها تهديدات بالقتل.

وكانت تمار جورجيان (23 عاما) وقفت أمام حشد يوم الجمعة الماضية في مكان سري ببغداد وهي تبكي فرحا لحصولها على لقب ملكة جمال العراق لعام 2006 وأعربت عن أملها بالسفر إلى لوس أنجلوس للمشاركة في منافسة ملكة جمال العالم.

غير أن هذا الحلم لم يكتمل، حث أرغمت جورجيان على نبذ تاج الجمال والفرار إلى الأردن بعد أن تلقت سيلا من التهديدات من قبل "متطرفين، يعتبرونها ملكة الكفار.

ونقلت الصحيفة عن راعي مهرجان الجمال في العراق قوله "احترم قرارها" مضيفا "تشهد البلاد أوقاتا عصيبة، ونتفهم رغبتها بحماية نفسها وعائلتها".

آخر نكتة عن الرئيس
اتخذ الملف الإيراني منحى آخر من قبل مراسل صحيفة ذي غارديان روبرت تيت في طهران الذي سرد النكات والرسائل النصية التي يتم تداولها في إيران والتي تمس الرئيس محمود أحمدي نجاد.

ومما أثار سخط نجاد كما يقول تيت تلك الرسالة التي ظهرت على هاتفه الخلوي يقول فيها مرسلها إن الرئيس لم يغتسل بما فيه الكفاية.

ومن النكات أن رجلا توفي وذهب إلى جهنم حيث وجد نجاد يرقص مع نجمة الهوليود جنيفر لوبز، فتساءل "أهو عقاب لنجاد؟" قيل له بل هو "عقاب للوبز".

جدار الفصل
"
قطع الجدار العازل لممر طوله ميلين في مدينة القدس من شأنه أن يعطل عادة دينية درج عليها المسيحيون منذ 1600 عام
"
ديلي تلغراف
وفي الشأن الفلسطيني ذهبت صحيفة ديلي تلغراف لتلقي الضوء على ما ينطوي عليه بناء الجدار العازل في القدس حيث يحرم الحجاج وخاصة المسيحيين من الاقتداء بالنبي عيسى والسير على خطاه من المكان الذي أحيا فيه لزاروس كما ورد في الدين المسيحي- إلى مدينة القدس.

وقالت الصحيفة إن قطع الجدار لممر طوله ميلين من شأنه أن يعطل عادة دينية درج عليها المسيحيون منذ 1600 عام.

ونقلت عن الأب إيجينيو ألياتا قوله إن "وضع جدار بين شعبين يشتركان بإله واحد لهو خطوة إلى الوراء"، مضيفا "أن هذا المكان يشكل قيمة تاريخية ليس للمسيحيين وحسب بل لليهود أيضا".

سجين الضمير
واختارت صحيفة ذي إندبندنت عنوان "سجين الضمير" لتسليط الضوء على الحكم الذي صدر بحق الطبيب البريطاني من فرقة المظليين الذي رفض الخدمة في العراق لاعتقاده بعدم شرعيتها، وهو السجن لثمانية أشهر.

وقالت الصحيفة إن الحكم والسجن على الملازم مالكوم كيندال سميث أثار استنكارا واسع النطاق، حيث صرحت المناهضة للحرب بأن الرجل الذي أظهر شجاعة أخلاقية وتصرف وفقا لضميره تعرض للتشهير بسبب معتقداته.

وتسلم محامو سميث أكثر من 500 رسالة تضامن ودعم من قبل أعضاء سابقين في القوات المسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة