انقسام فنزويلي بشأن الاستفتاء على مصير شافيز   
الأحد 1424/12/25 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من مظاهرة معارضة لشافيز (الفرنسية)

ينقسم الفنزويليون إلى معسكر يساند بقاء رئيس البلاد هوغو شافيز في سدة الحكم إلى نهاية فترته الرئاسية عام 2006 ومعسكر يدعو إلى تنحيه عن السلطة قبل ذلك التاريخ، وذلك في انتظار القرار بشأن الاستفتاء حول مصير شافيز.

وقد تظاهر عشرات الآلاف من المعسكرين أمس السبت في نقاط متفرقة من العاصمة كراكاس بعد أن أعلن المجلس الوطني الانتخابي يوم الجمعة الماضي أنه سيصدر قراره في 29 فبراير/ شباط عن تنظيم الاستفتاء الذي تطالب به المعارضة لتنحية شافيز من السلطة.

وقد تجمع نحو 30 ألف شخص من معارضي شافيز في إحدى حدائق كراكاس في ما كان 10 آلاف من مؤيديه قد تجمهروا قبل ذلك وسط العاصمة للتعبير عن دعمهم له.

وكان من المتوقع أن يعلن المجلس الانتخابي -الذي يحقق في عدد وصحة التواقيع التي جمعتها المعارضة- أن يعلن قراره يوم الجمعة ثم طلب وقتا إضافيا.

وتؤكد المعارضة أنها جمعت 3.6 ملايين توقيع للمطالبة بإجراء استفتاء يهدف إلى وضع حد لولاية شافيز وولاية 26 نائبا مواليا له. والجدير بالذكر أنه يتعين جمع 2.4 مليون توقيع سليم كحد أدنى لإجراء استفتاء من هذا النوع.

من جانبه قال شافيز أمس إنه يملك أدلة على أن المعارضة زورت عشرات آلاف التواقيع بشأن الاستفتاء وتراجع عن تأكيداته السابقة بأنه سيقبل أي قرار تتخذه السلطات الانتخابية حتى وإن وافقت على إجراء استفتاء على حكمه هذا العام.

وقال شافيز إنه سيطعن أمام المحكمة العليا إذا قررت السلطات الانتخابية ضرورة إجراء هذا الاستفتاء، لكنه أكد أنه إذا وافقت المحكمة العليا على إجراء استفتاء فإنه سيقبل ذلك وسيفوز على مناهضيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة