الأمم المتحدة: الإيدز في آسيا قنبلة موقوتة   
الثلاثاء 1422/1/30 هـ - الموافق 24/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطفال مصابون بالإيدز
في تايلند (أرشيف)
حذرت الأمم المتحدة من أن تلحق آسيا بالقارة الأفريقية في ظاهرة سرعة تفشي مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع انتشار المرض.

وقال الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادي التابعة للأمم المتحدة كيم هاك سو إنه من الأهمية ألا نكرر خطأ أفريقيا وأن نحول دون انتشار المرض الذي مازال في مراحله الأولى.

وينظم في بانكوك مؤتمر حول تبادل المعلومات والاستراتيجيات يشارك فيه خبراء وشخصيات من أفريقيا وآسيا للبحث في وسائل مكافحة هذا المرض. 

وحذر مسؤولو الصحة العامة من الشعور بالرضا من إحصائيات تشير إلى انخفاض مستويات الإصابة الحالية بمرض نقص المناعة المكتسبة في آسيا. وقالت نائبة المدير التنفيذي لبرنامج مكافحة الإيدز التابع للأمم المتحدة كاثلين كرافيرو إن هناك بوادر إنذار واضحة بأن الوباء يمكن أن يتصاعد في كثير من البلدان في آسيا إذا لم تتخذ إجراءات حاسمة وفورية. 

وأشارت إلى أن جنوب آسيا أصبحت بالفعل مرتعا للإصابة بالمرض بمعدلات هي الأسرع بعد الدول الواقعة جنوبي الصحراء الأفريقية، وأوضحت أن الهند وكمبوديا وميانمار وتايلند تشهد زيادة هائلة في عدد المصابين بالإيدز في السنوات الأخيرة. ويرى العلماء أن ارتفاع عدد حالات الإصابة المتنامي في هذه البلدان أمر يبعث على القلق.

وتشير إحصاءات إلى أن عدد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة في آسيا بلغ 6.4 ملايين شخص. ويذكر أن المصابين بفيروس الإيدز في بلدان جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا يشكلون ثلثي المصابين في العالم الذين يبلغ عددهم حوالي 36 مليون شخص.

وقال المشاركون في المؤتمر إن المحاذير الاجتماعية والتعقيدات القانونية تعرقل المعركة ضد الإيدز، وأوضحوا أن الوعي بالمرض أحد أهم النقاط الرئيسية في الوقاية منه، وأضافوا أن إدمان المخدرات واستغلال النساء والأطفال في تجارة الجنس هما مشكلتان تثيران قلقا خاصا.

يذكر أنه لا يوجد علاج فعال لمرض الإيدز كما لا يوجد لقاح للوقاية منه، لكن هناك أدوية بإمكانها الحد من انتشار الفيروس وشدة تدميره للجهاز المناعي، وقد أدى استخدام هذه الأدوية عند بعض المرضى إلى انخفاض مستوى الفيروس في أجسادهم إلى درجة أنه لا يظهر في الاختبارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة