البشير يتوجه للقاهرة لبحث المبادرة المصرية الليبية   
السبت 18/2/1422 هـ - الموافق 12/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير
قال مصدر في الرئاسة المصرية أن الرئيس السوداني الفريق عمر البشير سيبحث الأحد في القاهرة مع نظيره المصري حسني مبارك المبادرة المصرية الليبية الهادفة لإرساء السلام في السودان.

وأضاف المصدر أن الزيارة التي كان من المفترض أن تتم في السابع من الشهر الحالي أرجئت بناء على طلب من مبارك لأسباب تتعلق ببرنامج عمله.

ونقلت صحيفة الأهرام الرسمية عن السفير السوداني في القاهرة أحمد عبد الحليم قوله إن الرئيسين سيبحثان أثناء الزيارة التي تدوم يوما واحدا "المصالحة الوطنية في السودان والتقدم الذي أحرز في إطار المبادرة المصرية الليبية".

وأضاف عبد الحليم أن المحادثات بين البشير ومبارك ستتناول بصورة خاصة التطبيع الكامل للعلاقات الثنائية وإنجاز المشاريع الاقتصادية وسبل تسهيل تبادل الممتلكات ورؤوس الأموال بين البلدين إضافة للوضع في الشرق الأوسط.  

وقد أطلقت القاهرة وطرابلس مبادرة سلام في السودان في موازاة جهود الوساطة التي تقوم بها السلطة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر (إيغاد) التي تضم سبعا من دول أفريقية.

وفي ختام زيارته القصيرة لمصر سيتوجه البشير الى بروكسل للمشاركة في الاجتماع الدولي حول الدول الأقل تطورا الذي ينظمه مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية.

وتأتي زيارة البشير للقاهرة بعد يومين من زيارة قام بها إلى الخرطوم الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في إطار الجهود الرامية لتحريك ملف السلام السوداني وتطبيع العلاقات مع أوغندا. وتوجه القذافي لكمبالا أمس الجمعة لحضور حفل تنصيب الرئيس الأوغندي يوري موسفيني لولاية رئاسية جديدة وشارك الرئيس السوداني هو الآخر في الاحتفال.

وتسعى القاهرة لتفادي تقسيم السودان وتفضل التعامل مع سودان موحد لضمان تدفق مياه النيل الحيوية لها بدلا من التعامل مع حكومتين في الشمال والجنوب. كما تنظر مصر لحق تقرير المصير للجنوب بعين الشك على أنه محاولة لفصل الشمال عن الجنوب، وهي خطوة تعتبرها القاهرة تهديدا للأمن القومي المصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة