شيراك وبوتين يؤكدان هاتفيا تقارب موقفيهما من العراق   
السبت 1423/11/23 هـ - الموافق 25/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلاديمير بوتين يلوح للكاميرا بجانب جاك شيراك في قصر الإليزي بباريس (أرشيف)
قالت المتحدثة باسم قصر الإليزي إن الرئيس الفرنسي جاك شيراك ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفقا أثناء محادثة هاتفية أمس الجمعة على تقارب موقفيهما إزاء الأزمة العراقية.
وحذر البلدان من الاندفاع نحو القيام بعمل عسكري ضد العراق.

وقالت المتحدثة كاترين كولونا إن الزعيمين اتفقا أثناء المحادثة التي استمرت بين 20 و25 دقيقة أن "موقفي فرنسا وروسيا متقاربان للغاية".

وقال شيراك في الاتصال الهاتفي إن "الهدف هو نزع أسلحة العراق، والسؤال هو: ما هي أفضل السبل لهذا العمل؟". وأضاف أن المفتشين الذين يبحثون عن أسلحة الدمار الشامل في العراق يجب أن يسمح لهم بأداء عملهم، وأن الأمر متروك لهم للقول إذا كان بإمكانهم استكمال مهمتهم.

وأتاحت هذه المحادثات التي جاءت بمبادرة من شيراك للرئيسين الفرنسي والروسي تبادل وجهات النظر حول مواقف باريس وموسكو بانتظار التقرير الذي سيقدمه كبير المفتشين الدوليين في العراق هانز بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي لمجلس الأمن الدولي يوم 27 يناير/ كانون الثاني.

وذكرت المتحدثة أن قرار مجلس الأمن الدولي 1441 أتاح عودة مفتشي نزع الأسلحة إلى العراق بعد غياب استمر أربعة أعوام. أما بوتين فتحدث من ناحيته عن تحليله للوضع وعن اتصاله الهاتفي أول أمس الخميس مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة