العمال البريطاني يتراجع أمام المحافظين   
الأربعاء 1429/4/4 هـ - الموافق 9/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)

شهدت شعبية العمال أدنى مستوى لها منذ قدوم رئيس الوزراء براون (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الأربعاء أن حزب العمال شهد تراجعا ملحوظا في شعبيته بعد الإعلان عن الميزانية العامة الشهر الماضي، وفقا لما أسمته "استطلاع الاستطلاعات" لصالح الصحيفة.

ففي آخر ستة استطلاعات قبل تقديم وزير المالية أول ميزانيته يوم 12 مارس/آذار الماضي، كان المحافظون في المعدل 39% بزيادة 5% عن العمال (34%).

وكانت الزيادة في أول ستة استطلاعات بعد الميزانية قفزت إلى 11 نقطة، ليصل المحافظون إلى 41%، بينما يهوي العمال إلى 30%، ما يمنح رئيسهم ديفد كاميرون فرصة الحصول على الأغلبية إذا ما أعيدت هذه النسبة في الانتخابات العامة.

الأستاذ جون كيرتف في السياسات بجامعة ستارثلكلايد الذي حصل على الأرقام، قال إن "هذا الشهر كان لافحا للعمال" وأضاف "إنهم يعانون منذ طرح الميزانية ويبدو أن الحزب يعاني من القضايا الاقتصادية".

وبحسب معظم الاستطلاعات التي جرت في مارس/آذار الماضي من قبل مراكز البحث المتخصصة في هذا الشأن، مثلIpsos MORI, ICM, YouGov, Populus : ComRes، حصل المحافظون على نسبة 40% (بزيادة نقطة واحدة عن فبراير/شباط السابق)، مقابل 32% للعمال (بتراجع نقطة واحدة)، و18% لليبراليين الديمقراطيين (بزيادة نقطة واحدة).

وقالت الصحيفة إن بلوغ المحافظين نسبة 40% يعتبر أساسا في الفوز بالانتخابات، وأشارت إلى أنهم تمكنوا من ذلك ثلاث مرات منذ إجراء "استطلاع الاستطلاعات" عام 2005، والسماح للعمال بالزعم بأن كاميرون يفتقر إلى زخم رئيس الوزراء السابق توني بلير قبل فوزه عام 1997.

ونبهت ذي إندبندنت إلى أن شعبية العمال تراجعت في مارس/آذار الماضي إلى أدنى مستوياتها منذ قدوم الرئيس الجديد غوردن براون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة