سوريا ترفض اتهام بوش لها بالتدخل في العراق   
الجمعة 1425/11/6 هـ - الموافق 17/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)

وزير الخارجية الأميركي أثنى قبل شهر على تعاون سوريا لضبط الحدود مع العراق (الفرنسية)

رفضت الحكومة السورية اليوم الاتهامات التي وجهها إليها الرئيس الأميركي جورج بوش حول تدخلها في شؤون العراق الداخلية.

وقالت وزارة الخارجية السورية إنها ترفض هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، لأنها اتهامات "من دون أساس"، ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر بالوزارة لم تكشف عن اسمه قوله "إن استمرار البعض في تكرار هذه الاتهامات الملفقة يعكس الرغبة في إخفاء الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تدهور الأوضاع في العراق".

ومضى المسؤول يقول "هذه الاتهامات تأتي في إطار تضليل الرأي العام، وخاصة في العراق، حول حقيقة الموقف السوري الحريص على أمن واستقرار العراق، واجتياز العملية الانتخابية القادمة بنجاح يشمل كل أبناء العراق"، دون أن يأتي على ذكر اسم جورج بوش الذي هدد أمس سوريا وإيران "لتدخلهما في الشؤون العراقية".

وكان وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان قد اتهم المخابرات السورية والإيرانية بتغذية "الإرهاب" في العراق، وذلك بالتعاون مع جماعة الأردني أبي مصعب الزرقاوي رئيس تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين، والمخابرات العراقية السابقة، ومن خلال تأمين التدريب للمسلحين بالعراق، وتزويدهم بالمال اللازم للقيام بالعمليات العسكرية.

ونفت طهران هذه الاتهامات، وأعربت عن ثقتها في أن الحكومة العراقية المؤقتة سوف تتراجع عنها كما حدث في السابق. واتهمت الحكومة الإيرانية الشعلان بأنه عديم الخبرة، وأن مهمته تقتصر على ترديد الاتهامات التي يكلفه بها من وصفتهم بأسياده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة