مقتل عسكري روسي في هجوم للمقاتلين الشيشان بغروزني   
الخميس 10/1/1424 هـ - الموافق 13/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجلان يحاولان إنقاذ جريح في سيارة دمرها انفجار في مبنى الحكومة بغروزني في ديسمبر/ كانون الأول الماضي
لقي عسكري روسي مصرعه وجرح ثلاثة آخرون عندما فجر مقاتلون شيشان قنبلة لدى مرور قافلة عسكرية في العاصمة الشيشانية غروزني. ولم تذكر وكالة إنترفاكس الروسية التي نقلت النبأ عن مسؤولين أمنيين تفاصيل عن الهجوم أو وقت حدوثه.

ويأتي الهجوم في وقت عززت فيه الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو من الإجراءات الأمنية في الجمهورية القوقازية مع اقتراب موعد إجراء استفتاء دستوري يوم 23 مارس/ آذار الجاري تأمل موسكو أن يعزز موقع الشيشان داخل الاتحادية الروسية ويضع أساسا لحل سياسي للنزاع في الجمهورية.

وقالت وكالة إنترفاكس إن الأماكن الهامة في الشيشان وضعت تحت المراقبة على مدار الساعة كالمدارس ومراكز الاقتراع والمباني الحكومية والمستشفيات. وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة الشيشانية على تنسيق وثيق مع الإدارة العسكرية الروسية في الجمهورية بهذا الصدد.

وقد أعرب مراقبون دوليون عن شكوكهم من أن تسمح الأوضاع الأمنية في الشيشان بإجراء استفتاء يحوز على الشرعية في الوقت الحالي، لكن وزير الداخلية في الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا سلطان ساتوييف قال إن قوات الأمن تملك كل السبل لضمان الأمن للناخبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة