بوش يتبرع بمئتي مليون دولار لصندوق مكافحة الإيدز   
السبت 1422/2/19 هـ - الموافق 12/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 بوش يتحدث في ساحة البيت الأبيض برفقة كوفي عنان والرئيس النيجيري

وعد الرئيس الأميركي جورج بوش بأن تسهم بلاده بمائتي مليون دولار لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز. وجاء ذلك أثناء لقاء في البيت الأبيض جمع الرئيس الأميركي وكلا من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو.

وتسعى الأمم المتحدة لإنشاء صندوق دوري لمكافحة مرض الإيدز، ويأمل القائمون على الصندوق أن تصل مبالغ التبرعات من القطاعات الحكومية والخاصة إلى عشرة مليارات دولار.

وقال الرئيس النيجيري "إن كل الدول والحكومات وكل المؤسسات والأفراد بل الإنسانية بأسرها مدعوة للإسهام في الحملة الدولية لمكافحة مرض الإيدز.

من جهته أعلن الرئيس الأميركي عن أول تبرع للصندوق بمائتي مليون دولار، وهو مبلغ أقل بكثير مما توقعة عنان وأوباسانجو. وقال بوش في معرض حديثة "إن علينا أن نتحلى بالزعامة ونتقاسم المسؤولية.. ولذلك ألتزم باسم الولايات المتحدة بدعم الصندوق الدولي".

وكان ناشطون في مجال مكافحة الإيدز قد انتقدوا في مظاهرة لهم تواضع المساهمة الأميركية في جهود مكافحة المرض، الذي يعتبر أسوأ كارثة صحية تواجهها الإنسانية في العصر الحديث.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون قد أبلغ قمة الإيدز التي انعقدت مؤخرا في العاصمة النيجيرية أنه سيكون من السهل على واشنطن التبرع بمليار وسبعمائة وخمسين مليون دولار للصندوق المقترح.

ويرى بعض المعنيين بجهود مكافحة الداء القاتل أن الولايات المتحدة تنفق بالفعل مبالغ طائلة على جهود مكافحة المرض، إلا أن ذلك يقتصر على داخل الولايات الأميركية في معاهد الأبحاث القومية والجامعية. 

وتقول مصادر أميركية مسؤولة إن تحديد مفهوم المسؤولية الدولية أمر صعب، لأنه في صلب المشكلة المالية التي تواجهها أميركا، خاصة أن أعضاء الكونغرس المسؤولين عن توفير الأموال لا يشعرون بمسؤوليتهم تجاه المشاكل المطروحة خارج حدود أميركا.

ويبدو أن الرئيس الأميركي حاول التخفيف من المضاعفات المحتملة لنقص تلك المسؤولية بتعهده زيادة الدعم الأميركي حينما تصبح أهدافه أكثر وضوحا.

وعلى الرغم من أن مبلغ مائتي مليون دولار يعد متواضعا بالنظر إلى الثراء الأميركي من جهه وفداحة الكارثة التي يشكلها طاعون العصر من جهة أخرى فإنه من غير الواضح حتى الآن كيف سيفي الرئيس الأميركي بتعهده بعد أن رفض الكونغرس تخصيص المبلغ أثناء مصادقته على الميزانية الفدرالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة