خطباء العيد بميادين الاعتصام يهاجمون المالكي   
الجمعة 1434/10/3 هـ - الموافق 9/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)

ألقت الأزمات السياسية والأمنية في العراق بظلالها على الاحتفالات هناك بعيد الفطر، إذ أجمع خطباء العيد في ميادين الاعتصام المناوئة لرئيس الحكومة نوري المالكي على استنكار العمليات التي تقوم بها القوات الأمنية في مناطق حزام العاصمة بغداد.

كما اتهم الخطباء حكومة المالكي بالتستر على جرائم المليشيات، وطالبوها باتخاذ إجراءات فورية لإيقاف التهجير الطائفي.

وقد أفادت مصادر أمنية عراقية الخميس بمقتل ثمانية أشخاص وإصابة عشرة آخرين في  أعمال عنف متفرقة في بعقوبة وسامراء.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين مجهولين هاجموا منزل شيخ عشيرة الجبوري الشيخ حامد غانم الرعد في بعقوبة شمال شرقي العاصمة بغداد مما أسفر عن مقتل الشيخ واثنين من مرافقيه وإصابة  ثلاثة آخرين عندما كانوا جميعهم موجودين داخل منزل الشيخ.

ووفق المصادر، قتل ثلاثة من لاعبي كرة قدم وأصيب خمسة آخرون في تفجير ملعب شعبي لكرة القدم في حي القادسية جنوبي بعقوبة. 

وقالت المصادر إن عبوة ناسفة انفجرت الخميس بمدينة سامراء شمال بغداد لدى مرور دورية للجيش العراقي شمالي المدينة مما تسبب بمقتل اثنين من الجنود وإصابة اثنين آخرين.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الداخلية إلقاء القبض على 351 من السجناء الفارين من سجن أبو غريب ببغداد خلال عمليات المتابعة المستمرة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية.

يُذكر أن مجاميع مسلحة هاجمت مؤخراً سجني أبو غريب والتاجي ببغداد، وتمكن المئات من نزلاء سجن أبو غريب من الهرب خلال هذا الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة