دعوة لتعزيز التعاون السياسي بين دول آسيا   
الأربعاء 1435/2/9 هـ - الموافق 11/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
بعض المشاركين دعا لإنشاء هيئة سياسية لحل نزاعات القارة بدل اللجوء للمنظمات الدولية (الجزيرة)

هيثم ناصر-إسلام أباد

أوصى مؤتمر البرلمانيين الآسيويين -الذي اختتم أعماله اليوم بالعاصمة الباكستانية إسلام أباد- دول القارة بتعزيز التعاون السياسي في ما بينها، وتبادل الخبرات في مختلف المجالات مع التركيز على قطاعي الطاقة والبيئة.

واعتبر المشاركون في المؤتمر -الذي شارك فيه 250 برلمانيا يمثلون ثلاثين دولة- أن آسيا تمثل في القرن الحالي مركز الثقل الاقتصادي وموطن الخبرات والثروات، لكن نفوذها يظل محدودا لغياب التعاون السياسي بين دولها.

واعتبر عضو مجلس الشيوخ الباكستاني مشاهد حسين انعقاد المؤتمر خطوة في طريق برلمان آسيوي يمثل هيئة استشارية تقدم التوصيات لحكومات دول القارة، لتطوير التعاون بينها في المجالات التي تهم الشعوب، وعلى رأسها الاقتصاد.

مجالس تشريعية
وبين حسين أن المشاركة الكبيرة لأعضاء المجالس التشريعية من الأحزاب الحاكمة والمعارضة من مختلف الدول تؤكد جدية ممثلي الشعوب الآسيوية في المضي قدما نحو مأسسة العمل النيابي المشترك أسوة بتجربة البرلمان الأوروبي.

أما نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الدوما الروسي أنور مخموتوف، فقال إن تحقيق التعاون الآسيوي المنشود يحتاج للتغلب على كثير من الصعوبات وحل النزاعات التي يعيشها عدد من الأقاليم داخل القارة الآسيوية.

مخموتوف: تباين أنظمة الحكم والتطرف
وتعدد اللغات تعوق التعاون الآسيوي (الجزيرة)

ومن الصعوبات التي تعوق تعاون الدول الآسيوية الفروق الكبيرة بين أنظمة الحكم فيها وطبيعة عمل برلماناتها وتعدد اللغات والأديان وانتشار التطرف، على حد قوله.

ويضيف مخموتوف أن البرلمان الآسيوي لا يزال حلما بعيد المنال لأنه لا توجد خطة حقيقية ولا رؤية لتطوير العمل المشترك بين حكومات دول القارة.

تكتلات وعلاقات
ويشير مخموتوف إلى أن عددا من دول القارة لديها اهتمامات والتزامات مع تكتلات عالمية، وتنظر للعلاقات الآسيوية على أنها أقل أهمية على الرغم من الفرص الكبيرة التي يشكلها التعاون الإقليمي، على حد قوله.

ويلاحظ أن الفوائد -التي تحققها دول القارة من الاتفاقيات الثنائية وعضوية التكتلات العالمية- تبقى محدودة مقارنة بإنشاء سوق آسيوية مشتركة أو إقامة مناطق استثمار.

ويرى عضو البرلمان الأذري عساف هاجييف أنه ينبغي تشكيل مؤسسات سياسية آسيوية لحل خلافات بلدان القارة بدل اللجوء للمنظمات الدولية أو الغربية.

ودعا هاجييف لتعاون دول القارة على المستوى السياسي من أجل توظيف مقدراتها الاقتصادية في علاج مشكلات الشعوب والقضاء على الفقر والبطالة والأمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة