مقتل 46 إثيوبيا في المواجهات وأوروبا قلقة   
الجمعة 1426/10/3 هـ - الموافق 4/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)
ارتفاع عدد القتلى والجرحى جراء المواجهات في أديس أبابا (الفرنسية-أرشيف)

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه "للغاية من الوضع المضطرب" في إثيوبيا إثر المواجهات بين المعارضة وقوات الأمن التي تسببت في مقتل 46 شخصا على الأقل وجرح العشرات.
 
ودعا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا في اتصال مع رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي إلى ضبط النفس في أعقاب "توقيف قادة المعارضة والاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطات".
 
جاء ذلك بعد الإعلان عن مقتل أربعة وجرح 11 الجمعة في بهار دار شمال غرب العاصمة إثر مواجهات بين رجال الأمن وأنصار المعارضة المطالبين بالإفراج عن قادتهم المعتقلين منذ الثلاثاء الماضي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصادر في الشرطة أن عددا كبيرا من عناصر الأمن أصيبوا أيضا بجروح جراء الاحتجاجات التي نظمتها قيادة حزب ائتلاف الوحدة والديمقراطية أبرز أحزاب المعارضة.
 
واندلعت المظاهرات تلبية لدعوة وجهها ائتلاف الديمقراطية والوحدة في إطار حملته ضد نتائج الانتخابات التي جرت منتصف مايو/ أيار الماضي. ويرفض الائتلاف حتى الآن النداءات الأميركية لشغل مقاعده.
 
وتقول المعارضة إن تلاعبا بالنتائج جرى لحرمانها من الفوز، ومنح رئيس الوزراء ميليس زيناوي فترة حكم ثالثة مدتها خمس سنوات.
 
من جانبه اتهم وزير الإعلام برهان هايلو قادة ائتلاف الديمقراطية والوحدة بالمسؤولية عن إراقة الدماء, وأشار في الوقت نفسه إلى حملة اعتقالات واسعة نفذتها أجهزة الأمن.
 
وقد أدانت واشنطن ما سمته محاولات إذكاء العنف بأديس أبابا ووصفتها بأنها "مشينة ومتعمدة"، وناشدت المعارضة عدم التحريض على الاضطرابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة