طاقم إنديفور يبدأ مهامه في محطة الفضاء الدولية   
الأحد 1422/9/23 هـ - الموافق 9/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رواد محطة الفضاء الدولية عقب اتمام الالتحام
بالمكوك إنديفور وبدء تبادل مهام القيادة
بدأ طاقم جديد من ثلاثة رواد فضاء مهمته على متن محطة الفضاء المدارية الدولية، وتسلم الطاقم مهام القيادة من رواد الفضاء الحاليين على متن محطة الفضاء عقب التحامها مع مكوك الفضاء الأميركي إنديفور يوم الجمعة الماضي. ومن المقرر أن يعود الطاقم القديم على متن المكوك إلى الأرض الأسبوع المقبل.

ويترأس الطاقم الجديد المعروف باسم (إكسبيديشن 4 Expedition 4) الروسي يوري أونوفرينكو ومعه الأميركيان كارل والز ودانييل بورش اللذان يعملان مهندسي طيران. ومن المقرر أن يبقى الثلاثة على متن المحطة حتى منتصف مايو/ أيار المقبل.

في الوقت نفسه بدأ أفراد الطاقم السابق (إكسبيديشن 3 Expedition 3) بقيادة الأميركي فرانك أولبرستون في اتخاذ مواقعهم في إنديفور استعدادا لرحلة العودة إلى الأرض. وظل هذا الطاقم الذي يضم أيضا مهندسي الطيران الروسيين فلاديمير ديجيوروف وميخائيل تورين في الفضاء منذ أغسطس/ آب الماضي.

وكان مكوك الفضاء الأميركي إنديفور قد التحم بالمحطة الفضائية الدولية يوم الجمعة الماضي لحظة مرور الاثنين فوق مدينة برايتون البريطانية لينهي المكوك بذلك رحلة ملاحقة للمحطة استمرت يومين منذ إطلاقه من فلوريدا يوم الأربعاء الماضي.

وسيظل المكوك والمحطة ملتحمين حتى يوم الجمعة المقبل حتى يمكن تبديل الأطقم ونقل ما زنته 3.5 أطنان من المؤن من المكوك إلى المحطة ووزن مماثل من المعدات المستهلكة والملابس المستعملة ونتائج التجارب العلمية المستكملة من المحطة إلى المكوك.

مكوك الفضاء إنديفور يظهر من محطة الفضاء الدولية
وتسعى وكالة الطيران والفضاء الأميركية ناسا إلى إضافة يوم آخر إلى زمن الرحلة المقرر وهو 11 يوما حتى يمكن إتمام المزيد من العمل على متن المحطة الفضائية الدولية. واضطر ذلك رواد الفضاء السبعة على متن المكوك إنديفور إلى الحرص على توفير أكبر قدر ممكن من الطاقة لاستخدامه في وقت لاحق من الرحلة.

وعلى رأس المهام التي ترغب ناسا في إتمامها أثناء ذلك اليوم الإضافي العمل في التدريب على جهاز طاحونة القدم. ويتدرب رواد المحطة الفضائية الدولية لمدة ساعتين يوميا لخفض النقص في كثافة العظام والذي يحدث في ظروف انعدام الوزن في الفضاء. ويبدو أن فقدان كثافة العظام هو نتيجة للرحلات الفضائية الطويلة وينبغي التغلب عليها قبل إرسال رواد من البشر في رحلات إلى المريخ وما ورائه.

ويحمل المكوك إنديفور أيضا ستة آلاف علم أميركي من حجم طابع البريد ستعود مع المكوك حيث سيوزع معظمها على أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. ومن المقرر أن يعود إنديفور إلى الأرض في 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة