الجزيرة الوثائقية تستعد لإطلاق فيلم عن مصطفى العقاد   
الخميس 1428/11/20 هـ - الموافق 29/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
العقاد (يمين) يوجه أحد الممثلين أثناء تصوير الرسالة (الجزيرة نت)

تستعد قناة الجزيرة الوثائقية لإطلاق فيلم وثائقي يعرض مع مطلع العام القادم بعنوان "هل تستمر الرسالة" عن المخرج العالمي الراحل مصطفى العقاد مخرج فيلم "الرسالة".
 
وجاءت فكرة الفيلم من مدير قناة الجزيرة الوثائقية توفيق الفوني بينما كتب السيناريو رئيس قسم الإنتاج بالجزيرة الوثائقية محمد بلحاج.
 
ومعلوم أن العقاد قتل بتفجير انتحاري بأحد فنادق عمان عام 2005 وهو في الـ75 من العمر.
 
العقاد قتل بتفجير انتحاري بأحد فنادق عمان (الجزيرة نت)
وكانت إسهامات العقاد المتميزة في المجال السينمائي العربي منطلقاً لفكرة فيلم "هل تستمر الرسالة"، حيث عرف بأفلامه "الرسالة" "عمر المختار: أسد الصحراء" و"هالويين"، وهي أفلام تركت بصمة في السينما العربية من حيث جدية الطرح وبلاغة الأسلوب وجمالية الصورة.
 
وناضل العقاد من أجل محاربة الأحكام المسبقة عن العرب والمسلمين ورسم صوراً مشرقة للحضارة الإسلامية، وساهمت أفلامه في إبراز الملامح المضيئة للحلقات المفقودة في التاريخ الإسلامي.
 
ويمثل "هل تستمر الرسالة" نفاذا في عمق شخصية العقاد من خلال إبراز رؤاه الذاتية ومشاكله التي واجهته في تاريخ مسيرته السينمائية التي تمثلها فنياً ودافع عنها دفاعاً مستميتاً.
 
ويحاول الفيلم تسليط الضوء على بعد نظر شخصية العقاد وكيف أنه استطاع مخاطبة الغرب بسلاح الإعلام الذي يعتبره العقاد "أفتك من سلاح الدبابات".
 
محطات بحياة العقاد
العقاد مع أبطال فيلم الرسالة (الجزيرة نت)
ويتوقف الفيلم عند محطات كثيرة أثرت في إبداع العقاد وذلك من خلال إثراء الفيلم بشهادات حية للراحل كان أدلى بها قبل ثلاثة أشهر من رحيله، وهي شهادات لم تعرض من قبل، وتسهم بجلاء في النفاذ العميق إلى شخصيته والمؤثرات التي بلورت رؤاه التجديدية في السينما.
 
كما يستعرض الفيلم شهادات شخصيات فنية تحدثت عن مشروع "العقاد المدرسة" أمثال الممثلة السورية منى واصف ومواطنها دريد لحام.
 
ويتعرض الفيلم كذلك لمشروع مصطفى العقاد الذي يتعلق بإنجاز فيلم عن "صلاح الدين الأيوبي" وهو حلم لم يكتمل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة