الجماعة المتمردة في بيرو تضع شروطا للاستسلام   
الثلاثاء 23/11/1425 هـ - الموافق 4/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:49 (مكة المكرمة)، 6:49 (غرينتش)
الرئيس أليخاندرو يعود أحد رجال الشرطة المصابين باشتباكات أمس (الفرنسية)
أعرب قائد العسكريين المتمردين الذي سيطروا قبل يومين على مركز للشرطة جنوب شرق بيرو واحتجزوا عشرة إلى أحد عشر من أفرادها، أنه وجماعته مستعدون لوضع السلاح اليوم الاثنين إذا التزمت القوات الحكومية بعدم إطلاق النار.
 
وقال الرائد المتقاعد أنتاورو هومالا إنه مستعد لتسليم نفسه مع أفراد مجموعته المقدر عددهم بمائتين في ساحة البلدة "بحضور الشعب والصحافة شرط أن تضمن كرامتهم".
 
وقد جاءت تلك التصريحات بعد أن تعهد الرئيس أليخاندرو توليدو بقمع التمرد, في أعقاب  مقتل أربعة من رجال الشرطة في اشتباك دار أمس بالبلدة الواقعة على بعد 400 كلم إلى الجنوب الغربي من العاصمة ليما.
 
وتطالب المجموعة المتمردة والتي تضم أساسا قدماء المحاربين بالنزاع مع الأكوادور عام 1995 وجماعة الدرب المضيء الماوية، باستقالة أليخاندرو الذي تتهمه بالخيانة وبيع مصالح البلاد.
 
وقد كان أنتاورو طرفا في حركة تمرد قادها أخوه أوليانتا عام 2000 ضد الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري قبل أن يستسلما ثم يعفى عنهما في أعقاب عزل فوجيموري بتهم الفساد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة