روسيا تنتخب نوابها غدا باقتراع أشبه باستفتاء على بوتين   
السبت 1428/11/22 هـ - الموافق 1/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:13 (مكة المكرمة)، 9:13 (غرينتش)
لافتة انتخابية تدعو للتصويت لـ "روسيا المتحدة" في وسط موسكو (الفرنسية)
 
ينتخب نحو 109 ملايين روسي غدا نوابهم في الغرفة السفلى من البرلمان (الدوما) التي تضم 450 مقعدا, في اقتراع يكاد يجمع المراقبون على أن الحزب الحاكم سيفوز بأغلبية المقاعد فيه ويكاد يتحول إلى استفتاء على الرئيس فلاديمير بوتين، بحسبما جهر به رئيس الحزب الحاكم "روسيا المتحدة" بوريس غريزلوف.
 
ورصد 450 ألف شرطي لحماية نحو 95 ألف مكتب اقتراع سبقه انقضاض على المعارضة التي تتهم الكرملين بتزوير الانتخابات, وإن رأى مراقبون أن حزب بوتين ليس بحاجة إلى ذلك، فالنمو الاقتصادي والاستقرار اللذان تعرفهما روسيا كفيل بأن يضمن له النسبة الأكبر من الأصوات.
 
المعارض بطل الشطرنج العالمي السابق غاري كاسباروف دعا لمقاطعة التصويت (الفرنسية)
بلا مراقبين
وتجري الانتخابات في غياب مراقبي "مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان" التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا, فليس مراقبو الانتخابات الأجانب من يضمنون الديمقراطية في روسيا لكن تضمنها أولا وقبل كل شيء إرادة الشعب وثقافته السياسية, على حد تعبير نائب رئيس الدوما ليوبوف سليسكا.
 
وألمح بوتين أكثر من مرة إلى أنه يرى في الاقتراع استفتاء على سياساته, وإن نجح حزبه فإن ذلك يعطيه حقا أخلاقيا لممارسة دور فاعل في السياسة حتى بعد نهاية ولايته العام المقبل.
 
وحسب استطلاعات الرأي سيفوز حزب "روسيا المتحدة" بنحو 60% من الأصوات متقدما تماما على الحزب الشيوعي الوحيد الذي سيمكنه الفوز بـ 7% من الأصوات اللازمة لدخول البرلمان, وإن أشارت الاستطلاعات أيضا إلى أن تغيرا في مواقف الناخبين في الدقائق الأخيرة قد يمنح حزبين -أحدهما مقرب من الكرملين والآخر قومي- ما يكفي من الأصوات لدخول المجلس التشريعي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة