كوريا ترفض التهديدات وتعتبر تجربة الصواريخ حقا سياديا   
الأربعاء 1427/6/9 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:54 (مكة المكرمة)، 6:54 (غرينتش)

كوريا الجنوبية رفعت درجة التأهب بعد التجربة الصاروخية لجارتها الشمالية (الفرنسية)

رفضت كوريا الشمالية الانتقادات الدولية لتجاربها الصاروخية، وأكدت أن هذه المسألة سيادية ولا يحق لأي طرف التدخل فيها.

يأتي ذلك في وقت انضمت فيه روسيا إلى قائمة المنتقدين لهذه التجارب ووصفتها بأنها استفزاز.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس إن إطلاق الصواريخ يتناقض مع جهود إحلال الثقة في المنطقة ويعقد الوضع الذي خلقه البرنامج النووي الكوري الشمالي.

أما كوريا الجنوبية فأكدت أن تجربة إطلاق الصاروخ التي قامت بها بيونغ يانغ ستؤثر على العلاقات بين البلدين.

وذكر مسؤول بسول أن اجتماعا طارئا للوزراء المعنيين بالأمن القومي سيعقد لمناقشة هذه القضية، مشيرا إلى أن وزراء الدفاع والخارجية والتوحيد ورئيس الاستخبارات سيكونون من بين الحاضرين للاجتماع.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب عن مصدر عسكري كوري جنوبي قوله إن الجيش رفع درجة التأهب عقب إطلاق الصواريخ.

وفي طوكيو، أعلن وزير الدفاع الياباني فوكوشيرو نوكاغا أن قوات الدفاع الذاتي اليابانية رفعت مستوى التأهب. وأضاف للصحفيين أن سفنا يابانية تجوب بحر اليابان للعثور على بقايا الصواريخ لتحليلها.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية شينزو أبي إن بلاده تفكر في فرض عقوبات اقتصادية على كوريا الشمالية.

بوش اعتبر أن بيونغ يانغ تتحدى المجتمع الدولي بتجاربها الصاروخية (الفرنسية)

الموقف الأميركي
وفي واشنطن قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن بيونغ يانغ تتحدى المجتمع الدولي بتجربتها الصاروخية الجديدة التي أجرتها في وقت مبكر من صباح اليوم.

كما أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي أن بلاده ستجري مشاورات دبلوماسية بشأن احتمالات إحالة ملف بيونغ يانغ لمجلس الأمن.

وأضاف أن مسألة الإحالة ستكون من بين الخيارات التي ستناقشها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس خلال لقائها بنظرائها في المحادثات السداسية.

ووصف هادلي التجارب بأنها "تصرف استفزازي" لكنه قلل من شأن تجربة إطلاق الصاروخ (تايبودونغ 2) الذي يعتقد أنه قد يصل إلى السواحل الأميركية، قائلا "إن صاروخا يفشل في إكمال مساره بعد 40 ثانية من إطلاقه لا يشكل تهديدا لأراضي الولايات المتحدة".

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إن رايس على اتصال بنظرائها في المحادثات السداسية منذ إطلاق الصواريخ, مضيفا أن كريستوفر هيل مساعدها وكبير المفاوضين مستعد للتوجه إلى المنطقة بأقرب وقت ممكن.

اجتماع أممي
وفي السياق نفسه قال سفير فرنسا بمجلس الأمن جان مارك دولا سابليير إن المجلس سيعقد اليوم جلسة مغلقة لبحث القضية. وأضاف سابليير الذي ترأس بلاده المجلس إن الاجتماع يأتي استجابة لطلب قدمته اليابان.

وقال عضو في البعثة اليابانية إن بلاده تريد أن يطلع أعضاء مجلس الأمن على خطورة الوضع الناجم عن إطلاق بيونغ يانغ لهذه الصواريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة