المحاكم توافق على انتقال الحكومة الصومالية إلى مقديشو   
الأحد 1427/6/20 هـ - الموافق 16/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
مقاتلون من المحاكم يسيطرون على شاحنة تابعة لأحد زعماء الحرب (الفرنسية)

قال مبعوث الجامعة العربية إلى الصومال زيد الصبان إن المحاكم الإسلامية وافقت على احترام شرعية الحكومة الانتقالية ومواصلة المحادثات معها, رغم إحجامها عن إرسال وفد إلى الخرطوم.
 
وقال الصبان إن المحاكم أكدت أهمية احترام شرعية الحكومة واستعدادهم لعدم التصعيد ضد الحكومة وخاصة عدم الإقدام على شن أي هجمات ضد بيداوا التي تتخذها مقرا لها, معتبرا أن ذلك خط أحمر لا يمكن تجاوزه.
 
عودة الحكومة
وأضاف الصبان أن مسؤولي المحاكم "أكدوا أنهم يريدون بدء مباحثات صريحة مع الحكومة وأنهم على استعداد كامل لتمهيد الطريق لعودة الحكومة إلى
مقديشو".
 
وكان الرئيس المؤقت عبد الله يوسف أحمد أعلن أمس أنه يقاطع الجولة الثانية من محادثات الخرطوم, بدعوى أنه لا يمكن الثقة بالمحاكم, "بعد خرقها اتفاقات سابقة", ولأنها تستعد للسيطرة على أراض جديدة. غير أن المحاكم أرسلت وفدها إلى الخرطوم واجتمع بممثلي الجامعة العربية.
 
آخر المعاقل
وجاءت طمأنة الجامعة في وقت أعلنت فيه المحاكم إحكام سيطرتها على العاصمة مقديشو بعد استسلام آخر زعماء الحرب.
 
وقد أعلن رئيس المحكمة الشرعية في المحاكم الشيخ نور علي أن حكم موسى سودي يالاهو –عضو سابق بالحكومة الانتقالية- و"بقية العصابات" قد انتهى, باستسلام مائة من مقاتليه.
 
وتمكنت المحاكم من السيطرة على شاحنات عسكرية مزودة بمدافع مضادة للطائرات في منطقة كاران التي ظل يالاهاو يسيطر عليها منذ سقوط نظام سياد بري في 1991.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة