ارتفاع معدلات الماشية المليئة بالمضادات الحيوية بالأسواق   
الثلاثاء 3/6/1436 هـ - الموافق 24/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

حذر علماء أمس الاثنين من أن الدول النامية تضخ في الأسواق ماشية مليئة بالمضادات الحيوية بمعدلات مخيفة، مما يزيد من مخاطر ظهور أمراض مقاومة للمضادات الحيوية.

وأظهرت دراسة لجامعة برينستون في الولايات المتحدة أن من المتوقع أن يزيد استخدام المضادات الحيوية مع الحيوانات بمقدار الثلثين على مستوى العالم في الفترة ما بين 2010 و2030، وأن يتضاعف في دول مثل الصين والبرازيل والهند وروسيا، وهي قوى اقتصادية كبرى صاعدة.

وحذرت الدراسة من أن هذا الأسلوب يدفعنا للاقتراب من وقت قد تصبح فيه الأمراض المعدية المعتادة بمثابة أحكام إعدام لأنها لن تستجيب لأي دواء.

تيم روبينسون: البكتيريا المقاومة للمضادات التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان سيصبح علاجها أصعب على الأطباء مقارنة بالعدوى المعتادة أو الأمراض الأخرى

ويشهد استهلاك اللحوم والألبان والبيض تزايدا سريعا في العديد من الدول النامية وذات الاقتصادات المتوسطة.

وقال المشارك في الدراسة والباحث في المعهد الدولي لأبحاث الماشية تيم روبينسون إن المشتغلين في هذه الصناعة يزيدون من اعتمادهم على المضادات الحيوية للسيطرة على الأمراض على المدى القصير.

وأضاف روبينسون أن الاستخدام الممنهج للجرعات الصغيرة التي تعطى للماشية يخلق المناخ الأمثل لظهور بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، مشيرا إلى أن بكتيريا مثل البكتيريا القولونية (إي كولاي) والسالمونيلا أصبحت بالفعل مقاومة للمضادات الحيوية، مما يزيد المخاوف من أن تشكل تلك الأمراض خطرا على البشر.

وأشار إلى أن البكتيريا المقاومة للمضادات، التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان من خلال تلوث الطعام أو الاتصال المباشر أو من خلال البيئة، سيصبح علاجها أصعب على الأطباء مقارنة بالعدوى المعتادة أو الأمراض الأخرى.

وهذه الدراسة التي شارك فيها خبراء من جامعة برينستون والمعهد الدولي لأبحاث الماشية والمعاهد الوطنية للصحة هي أول دراسة تقيس استهلاك الماشية للمضادات الحيوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة