البرادعي يشدد على حل سلمي للنووي الإيراني   
السبت 1428/8/25 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)
البرادعي دعا إلى نزع فتيل المواجهة (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن التوصل إلى اتفاق مع إيران حول عمليات التفتيش يمثل "خطوة ضرورية لنزع فتيل المواجهة التي يمكن أن تؤدي إلى حرب".

وقال البرادعي في تصريحات للصحفيين في فيينا إنه يرى أن إيران تتقدم في عملياتها لتخصيب اليورانيوم من دون أن تقوم الوكالة الذرية بعمليات التحقق المطلوبة. وأضاف أنه يرى "طبول الحرب تقرع من قبل الذين يقولون إن الحل هو قصف إيران".

الموقف الأميركي
من جهة ثانية اعتبرت الولايات المتحدة أنه قد تكون هناك فائدة في اتفاق الشفافية النووية الذي أبرمته إيران مع مفتشي الأمم المتحدة، بعد أن وصفته في وقت سابق بأنه مناورة من جانب طهران هدفها تشتيت الانتباه لتفادي فرض عقوبات أشد من مجلس الأمن الدولي.

وقال المندوب الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية جريجوري شولت إن خطة العمل تشمل عملية مهمة للإجابة عن الأسئلة القديمة إذا تعاونت إيران بشكل تام وسريع.

ووصف شولت في الوقت نفسه خطة العمل بأنها قاصرة على الأسئلة القديمة ولا تتيح التحقق الكامل من طبيعة الأنشطة الحالية أو التعامل مع أنشطة تخصيب اليورانيوم المستمرة.

وفي وقت سابق أكد مسؤولون من الوكالة للمندوبين الغربيين، أن الاتفاق الذي جاءت صيغته مبهمة "ليس مجرد كلام يهدف إلى إعفاء إيران من المسؤولية، بل خطوة أولى مهمة نحو بناء الثقة في نوايا إيران".

يشار إلى أن إيران مطالبة بالإجابة عن التساؤلات القائمة بشأن أنشطة نووية حساسة سبق أن قامت بها قبل موعد نهائي تقريبي ينقضي بنهاية العام بموجب خطة العمل التي ستجري مناقشتها بشكل حاسم خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة المؤلف من 35 دولة الأسبوع المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة