مبارك: من المبكر اتهام إسرائيل بتفجيرات طابا   
الجمعة 1425/9/2 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

تضارب الآراء حول الجهة المسؤولة عن تفجيرات طابا (رويترز)
أكد الرئيس المصري حسني مبارك أنه من المبكر توجيه أصابع الاتهام لإسرائيل أو أي طرف آخر في سلسلة التفجيرات التي وقعت مؤخرا في شبه جزيرة سيناء والتي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

وقال مبارك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني "نواصل تحقيقاتنا، أسلوب الاعتداء مختلف عن الاعتداءات الأخرى، لا يمكننا بعد توجيه أصابع الاتهام إلى أي طرف".

وفي الجانب الإسرائيلي أعلن رئيس هيئة الأركان موشيه يعالون أن قوات الاحتلال أحبطت محاولة تسلل لتنظيم القاعدة في الأراضي الفلسطينية لارتكاب عمليات مناهضة لإسرائيل.

وأكد أن الهجمات التي وقعت قبل أسبوع وأسفرت عن مقتل 32 شخصا بينهم 13 إسرائيليا نفذت من قبل ما أسماه بخلايا قريبة أيدلوجيا من تنظيم القاعدة.

وكانت إسرائيل قد سارعت منذ الساعات الأولى لوقوع الانفجارات، إلى اتهام القاعدة بتحمل مسؤولية هذه التفجيرات التي استهدفت فندق هيلتون طابا وموقعين سياحيين آخرين في سيناء.

مبارك يؤكد أنه من المبكر اتهام أي طرف (رويترز)
فيما اتهمت وزارة الداخلية المصرية من أسمتهم العناصر المشبوهة التي تسعى إلى إعاقة الجهود الرامية إلى احتواء التداعيات السلبية الجارية في الأراضي المحتلة بالمسؤولية عن التفجيرات وفق تعبير البيان.

وكانت الشرطة المصرية قد ألقت القبض على نحو 15 شخصا من بدو سيناء للاشتباه في إسهامهم في تهريب المتفجرات التي استخدمت في قتل نحو 33 شخصا بمنتجعات يتردد عليها إسرائيليون.

ويشك المحققون في أن تكون المتفجرات وصلت إلى طابا عبر طرق رئيسية, أو معبر الحدود بين مصر وإسرائيل, بسبب الإجراءات الأمنية المشددة, في حين أن البدو يعرفون جيدا الدروب الصحراوية غير المطروقة.

وفي واشنطن رجح نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أن يكون تنظيم القاعدة هو المسؤول عن هذه التفجيرات. وكانت مجموعة تدعي أنها تنتمي إلى تنظيم القاعدة قد أعلنت مسؤوليتها عن هذه التفجيرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة