بوش يعتبر تحسن الوضع الأمني في العراق إنجازا لإستراتيجيته   
السبت 1428/10/23 هـ - الموافق 3/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)

بوش يلقي خطابه في مركز فورت جاكسون بكارولاينا الجنوبية (رويترز)

امتدح الرئيس الأميركي جورج بوش المؤشرات الواردة من العراق بخصوص ما أعلنته الحكومة العراقية عن تراجع أعمال العنف وتدني معدل الخسائر البشرية في صفوف القوات الأميركية هناك، معتبرا ذلك إنجازا للإستراتيجية التي تتبعها إدارته في ذلك البلد.

 

ففي خطاب ألقاه الجمعة بمناسبة تخريج دفعة من الجنود تلقوا تدريبات أساسية في مركز فورت جاكسون بكارولاينا الجنوبية، اعتبر الرئيس الأميركي أن الشعب العراقي وبفضل مساعدة القوات الأميركية يواجه من وصفهم بالإرهابيين واستعادة وطنه من سيطرتهم.

 

وشدد على أنه وحالما "يشعر العراقيون بالأمن في منازلهم وأحيائهم، سيتمكنون عندئذ من خلق فرص العمل" مشيرا إلى أن ذلك بدأ عمليا على أرض الواقع، بحسب تعبيره.

 

بيد أن الرئيس الأميركي أقر في خطابه بتقاعس الحكومة العراقية في جهودها للحد من الانقسام المذهبي في البلاد، معربا عن خيبة أمله منها بخصوص هذه المسألة. وقال إن المصالحة الوطنية لم ترتق بعد إلى المستوى المأمول الذي كان يجب تحقيقه حتى الآن.

  

كما ركز على الفساد الذي يبقى -بحسب قوله- من أهم المشاكل، إلى جانب ارتفاع معدلات البطالة، لافتا النظر إلى أن التحسن الملحوظ على الاقتصاد العراقي لا يشمل كافة المناطق العراقية.

 

ويأتي خطاب الرئيس بوش بعد يومين من إعلان الحكومة العراقية عن تراجع معدل الخسائر البشرية في صفوف المدنيين في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى أدنى معدل لها منذ سنوات، والذي انعكس بدروه على تراجع معدل القتلى الأميركيين إلى 39 جنديا فقط، وهو المعدل الأدنى منذ مارس/آذار 2006.

 

واعتبر المراقبون أن إسراع بوش إلى استغلال هذه المعلومات يأتي في إطار محاولته إقناع مواطنيه المشككين بجدوى الحرب على العراق، بأن قراره زيادة عدد القوات الأميركية هناك مطلع العام الجاري ساهم في تحقيق الأمن والاستقرار في بغداد وبعض المناطق المضطربة الأخرى.

 

وتأمل الإدارة الأميركية أن تساهم الأرقام والإحصائيات الجديدة عن الوضع الأمني في العراق، بتشكيل ضغوط كافية على نواب الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأميركي من أجل الموافقة على المبالغ الإضافية التي طلبها الرئيس لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة