انطلاق كوبا أميركا في كولومبيا بعد تردد   
الثلاثاء 1422/4/19 هـ - الموافق 10/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تمت التحضيرات في كولومبيا لاستضافة الحدث بالرغم من القرار السابق بإلغاء البطولة

تنطلق اليوم في كولومبيا نهائيات مسابقة كأس الأمم الأميركية لكرة القدم (كوبا أميركا), وتقام حتى 29 الحالي, وذلك بعد أن كانت مهددة بالتأجيل لأسباب أمنية بحتة بعد سلسلة الانفجارات وعمليات الخطف الأخيرة في الدولة المضيفة طالت نائب رئيس الاتحاد المحلي.

السجل التاريخي للبطولة

برنامج البطولة

وقدر لأقدم بطولات المنتخبات الوطنية في العالم التي نظمت لأول مرة عام 1916, أن تقام في وقتها المحدد بعد أن قرر اتحاد الكرة الأميركي الجنوبي, الذي قرر في المرحلة الأولى سحب التنظيم من كولومبيا لأسباب أمنية خاصة بعد خطف نائب رئيس الاتحاد المحلي, ثم قرر بعد ذلك تأجيلها إلى العام القادم.

تمسك الرئيس الكولومبي باسترانا (يمين) بإقامة البطولة بالرغم من رئيس الاتحاد الأميركي الجنوبي ليوز (يسار)

لكنه عدل عن قراره وقال في أعقاب اجتماع لجنته التنفيذية الخميس الماضي في بيونس آيرس "إن رؤساء الاتحادات المعنية بالمسابقة اعتبروا أن 11 يوليو/ تموز الحالي هو موعد مناسب لانطلاق المسابقة بعد أن استعدت جميع المنتخبات لها ولم
يوجد أي عائق يحول دون إقامتها في موعدها الأصلي".

وأصر الاتحاد الأميركي الجنوبي على إقامة المسابقة في موعدها المحدد, فاعتذر الاتحاد الأرجنتيني على الفور عن المشاركة لأن المدرب مارتشيلو بييلسا أعطى إجازة للاعبين, لكنه تراجع عن قراره وأعطى لنفسه مهلة حتى أمس الثلاثاء.

وفي تطور لاحق قرر الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عدم مشاركة منتخب بلاده لتحل هندوراس محله، لنضم إلى الاتحاد الكندي الذي أعلن انسحاب منتخب بلاده لعدم قدرته على جمع اللاعبين بعدما أعطاهم إجازة إثر إعلان قرار تأجيل المسابقة، ليختار الاتحاد الأميركي الجنوبي كوستاريكا لتحل محل كندا.

استعدادات أمنية مكثفة
تتمنى الجماهير الكولومبية في أن يحقق منتخبها نتائج جيدة
وأعلنت الشرطة الكولومبية وجهات الأمن الداخلي تعبئة عشرين ألفا من رجالها سيوزعون على المدن السبع التي ستستضيف مباريات المسابقة.

وقال المسؤول عن الأمن في كوبا أميركا 2001 الجنرال ألديمار بيدويا "لقد وضعنا خطة أمنية تتعلق بالمدن السبع التي ستستضيف المباريات وذلك من أجل ضمان الأمن التام للوفود المشاركة وكذلك للسائحين".

وأضاف أن رجال الأمن سيكونون في الملاعب والمطارات والفنادق والمراكز التجارية ومراكز التدريب, مشيرا إلى أنه سيتم وضع كاميرات للمراقبة في الملاعب والمراكز الحساسة في المدن المعنية.

وأوضح "أن كل منتخب من المنتخبات المشاركة سيرافقه موكب أمني بالسيارات والدراجات النارية خلال تنقلاته".

وستقام المباريات في مدن بوغوتا (وسط) وبارانكيا (جزر الكاريبي) وكالي (جنوب غرب) ومديين (شمال غرب) وأرمينيا وبيريرا ومانيزاليس (وسط غرب).

وتشارك منتخبات القارة الأميركية الجنوبية وهي كولومبيا والبرازيل حاملة اللقب والأورغواي والباراغواي وتشيلي والإكوادور والبيرو وبوليفيا وفنزويلا بالإضافة إلى هندوراس والمكسيك وكوستاريكا (اتحاد الكونكاكاف).

المجموعة الثانية: البرازيل والبارغواي والبيرو والمكسيك (في كالي)
غياب لاعبين كبار من طرازروماريو أثر على أداء البرازيل
لن تكون مهمة المنتخب البرازيلي حامل اللقب سهلة في الدفاع عن لقبه خصوصا وأنه يشارك في غياب أبرز نجومه في مقدمتهم صانع ألعاب برشلونة ريفالدو ومدافعو ريال مدريد الإسباني روبرتو كارلوس وروما الإيطالي كافو وأنطونيو كارلوس, ومهاجم فاسكو دي غاما روماريو.

ويمر المنتخب البرازيلي حاليا بمرحلة انعدام وزن وهو مهدد بعدم التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه لأنه يحتل المركز الرابع في التصفيات برصيد 21 نقطة بفارق الأهداف أمام الأورغواي ونقطتين أمام كولومبيا السادسة. كما أن القرعة لم ترحم البرازيل عندما وضعتها في المجموعة الثانية التي وصفت بمجموعة الموت إلى جانب منتخبات الباراغواي والبيرو والمكسيك.

بعد النتائج الهزيلة في تصفياتكأس العالم ماذا ستفعل البرازيل؟

وأكد مدرب المنتخب البرازيلي الجديد لويز فيليبي سكولاري أنه أراح بعض اللاعبين بعد موسم طويل خصوصا ريفالدو وأنطونيو كارلوس اللذين لم يخلدا إلى الراحة إطلاقا في المواسم الثلاثة الماضية.

واستدعى سكولاري مهاجم بتيس الإسباني دنيلسون مكان مهاجم فاسكو دي غاما أولر, وفضل لاعب وسط ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني ماورو سيلفا على لاعب يوفنتود فرناندو.

سيكون العبء كبيرا على نجم البرازيل الشاب واشنطن لغياب النجوم الكبار

ولكن ماورو سيلفا لاعب خط الوسط فضل الانسحاب في اللحظات الأخيرة قائلا إنه لا يوافق على إقامة البطولة في كولومبيا التي تمزقها حرب أهلية.

وقال اللاعب المخضرم الذي استدعي للمشاركة مع المنتخب الأول بعد أدائه الممتاز مع فريق ديبورتيفو لاكورونيا الأسباني "لن أذهب.. لكن ليس ذلك بدافع الخوف".

وتساءل قائلا "إذا كانت كولومبيا قبل أسبوع في حالة لا تسمح لها بتنظيم بطولة كوبا أميركا فلماذا أصبحت الان مهيأة؟".

وسيواجه المنتخب البرازيلي منافسة قوية خصوصا من البارغواي والبيرو دون الاستهانة بالمكسيك الضيف والتي ترى في مشاركتها في المسابقة استعدادا جيدا لتصفيات الكونكاكاف.

الباراغواي والبيرو... والبحث عن فرصة
واستعدت البارغواي جيدا للمسابقة وشاركت في دروة كيرين اليابانية الثلاثية, حيث فازت على يوغسلافيا 2-صفر, وخسرت أمام اليابان بالنتيجة نفسها.

وتملك البارغواي منتخبا قويا ومتجانسا حقق نتائج جيدة في تصفيات أميركا الجنوبية أبرزها الفوز على البرازيل 1-صفر. وتحتل البارغواي المركز الثاني في الترتيب المؤقت بعد 13 جولة برصيد 26 نقطة بفارق ست نقاط خلف الأرجنتين المتصدرة.

ويغيب عن البارغواي قائدها وحارس مرماها خوسيه لويس تشيلافيرت ومدافعها سيلسو أيالا. أما البيرو فتحاول ظهورها المخيب في تصفيات أميركا الجنوبية, والسعي لإحراز اللقب لرفع معنوياتها في المباريات المتبقية من التصفيات.

المجموعة الثالثة: هندوراس والأورغواي وبوليفيا وكوستاريكا (في ميديين)

فضل بايا إراحة الأساسيين

الأورغواي تشارك بالصف الثاني
أما الأورغواي فتشارك بتشكيلة من الصف الثاني بعدما فضل مدربها فيكتور بيا إراحة اللاعبين استعدادا للمباريات الحاسمة في تصفيات المونديال, في حين ستحاول بوليفيا استغلال غياب نجوم المنتخبين لسرقة الأضواء وانتزاع بطاقة التأهل إلى الدور الثاني على الأقل, وهي تعول على نجمها الصاعد لويس غاتي ريبيرو.

أما كوستاريكا الضيف على النهائيات فلن تكون لقمة سائغة لمنتخبات المجموعة خصوصا بعد نتائجها الجيدة في تصفيات الكونكاكاف حيث تتصدر مجموعة الدور النهائي برصيد 13 نقطة بفارق الأهداف أمام الولايات المتحدة.

المجموعة الأولى: كولومبيا وتشيلي والإكوادور وفنزويلا (في بارانكيا)
وتبدو كفة أصحاب الأرض راجحة لتصدر المجموعة الأولى خصوصا وأنهم يلعبون أمام جمهورهم, فضلا عن ضعف المنتخبات التي أوقعتها معها وهي تشيلي والإكوادور وفنزويلا.

ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة بالإضافة إلى صاحبي أفضل مركز ثالث إلى الدور ربع النهائي الذي سيقام في مدن أرمينيا ومانيزاليس وبيريرا والأخيرتان ستستضيفان مباراتي الدور نصف النهائي.

وستقام المباراة النهائية ومباراة المركز الثالث على استاد أل كامبين في بوغوتا, على أن تقام مباراة الافتتاح بين كولومبيا وفنزويلا اليوم في بارانكيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة