مقتل خمسة أميركيين وجماعة الزرقاوي تحذر السعودية   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

قوات أميركية في موقع الانفجار الذي قتل فيه ستة من أفراد الحرس الوطني العراقي قرب بعقوبة (الفرنسية)

قتل جندي من البحرية الأميركية (المارينز) بعد إصابته في مواجهات بمحافظة الأنبار غرب بغداد، وذلك بعد ساعات من مقتل جندي أميركي آخر في المدينة ذاتها.

كما قتل جندي أميركي من المارينز في مدينة النجف جنوب العاصمة بغداد إثر إصابته بنيران "أطلقت خطأ".

وكان جنديان أميركيان قتلا وأصيب آخران بجروح مساء الاثنين في انفجار عبوة ناسفة غرب بغداد.

وفي بغداد أفاد مراسل الجزيرة بأن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية أميركية في منطقة الغزالية غربي المدينة. ولم يعلَن عن الخسائر التي ألحقها الانفجار بأفراد الدورية.

شرطي عراقي أصيب في انفجار حي المنصور (الفرنسية)
وفي بغداد أيضا قتل ضابط شرطة عراقي برتبة عقيد وجرح شرطيان، عندما انفجرت قنبلة في حي المنصور وسط المدينة لدى مرور السيارة التي كانت تقل رجال الشرطة.

كما لقي ستة من أفراد الحرس الوطني العراقي مصرعهم وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة عند نقطة تفتيش للحرس خارج مدينة بعقوبة.

مسلسل الرهائن
وحول آخر التطورات في مسلسل الرهائن أكد المتحدث باسم الخارجية الأردنية علي العايد اختطاف أردني آخر في العراق, ما يرفع عدد الأردنيين المحتجزين رهائن إلى سبعة أشخاص بعد اختطاف ستة سائقي شاحنات أردنيين في حادثين منفصلين في وقت سابق.

وفي تطور آخر اتصل خاطفو اللبناني أنطوان إنطون الذي اختفى في العراق السبت الماضي بأحد الموظفين العاملين لديه في بغداد والذي قام بدوره بإبلاغ عائلة المخطوف، مشيرا إلى أن الخاطفين أكدوا أنهم سيتصلون مرة أخرى بموظفي المصنع في بغداد لتحديد شروطهم.

وكان رجل أعمال لبناني آخر يدعى فلاديمير دمعة قد اختطف السبت وطالب خاطفوه بفدية قيمتها 700 ألف دولار أميركي, ولكن الشرطة العراقية أعلنت الأحد إطلاق سراحه دون إعطاء تفاصيل إضافية حول ظروف ذلك.

وفي السياق قررت شركة "بيلينتور" التركية سحب موظفيها العاملين في العراق بعد مقتل الرهينة مراد يوجي أمس الاثنين على يد مجموعة من الخاطفين.

جماعة الزرقاوي تعهدت بعدم مهاجمة السعودية إذا لم ترسل قوات إلى العراق (الفرنسية-أرشيف)

تحذير للسعودية
من جهة أخرى حذرت مجموعة إسلامية تطلق على نفسها جماعة التوحيد والجهاد التابعة للأردني أبو مصعب الزرقاوي المملكة العربية السعودية من مغبة الاستجابة لمن وصفتهم بالصليبيين وإرسال قوات عربية وإسلامية إلى العراق.

وتعهدت هذه المجموعة في بيان على شبكة الإنترنت لولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز بعدم التعرض لأمن المملكة ومصالحها إذا غيرت الرياض سياستها بعدم إرسال قوات إلى العراق.

وفي إسلام آباد قال وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد إن بلاده لن ترسل قوات إلى العراق.

وأضاف في مؤتمر صحفي إن حكومة باكستان تبنت سياسة واضحة بشأن العراق منذ بداية الحرب، وتساءل كيف يمكن لبلاده إرسال قوات إلى العراق بينما تقوم دول أخرى بسحب قواتها من هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة