إثيوبيا تناشد العالم تقديم مساعدات غذائية عاجلة   
السبت 1423/10/2 هـ - الموافق 7/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


ناشدت إثيوبيا المجتمع الدولي اليوم تقديم 1.5 مليون طن من المساعدات لإطعام أكثر من 11 مليون نسمة قالت إنهم سيواجهون نقصا في الغذاء خلال العام القادم بسبب الجفاف الشديد.

وجاءت هذه المناشدة بعد تحذير هيئة تابعة للأمم المتحدة أمس من تفاقم الأزمة الناجمة عن الجفاف إلى حد أزمة عام 1984 التي توفى فيها قرابة المليون، ما لم تصل المساعدات بشكل عاجل.

وقال رئيس لجنة الاستعداد للكوارث ومكافحتها سايمون ميشيل في مستهل مؤتمر للدول المانحة بالعاصمة الإثيوبية "لم تحصل ملايين الأسر على ناتج محصولي كاف مما اضطرهم للسعي إلى الحصول على المساعدات حتى الآن". وقد طلبت إثيوبيا مساعدات في صورة حبوب وأدوية وعلف للماشية قيمتها 64.6 مليون دولار لمكافحة آثار الجفاف.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي في المؤتمر إن هناك مشكلة هيكلية مزمنة لابد من حلها فيما يتعلق بالمساعدات الطارئة. وأردف قائلا "مع الاستجابة السخية للجهات المانحة سنتمكن من منع الكارثة المحدقة التي ستسفر عن وفاة الآلاف".

وتقول هيئات الإغاثة إن قرابة 14 مليون إثيوبي قد يواجهون نقصا خطيرا في الغذاء بسبب شح الأمطار في هذا العام. وحذرت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" كارول بيلامي بعد جولة لها في المنطقة التي تعاني من الجفاف، من خطورة تطور الوضع إلى كارثة على غرار ما عانت منه البلاد عامي 1984 و1985.

يشار إلى أن الحكومة البريطانية أعلنت قبل أيام قليلة أنها ستقدم هبة لإثيوبيا بقيمة خمسة ملايين جنيه إسترليني (7.8 ملايين دولار) للتصدي لخطر الجوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة