معركة مسلحة بين الزعماء تهدد الاستقرار في الشيشان   
الجمعة 1427/3/30 هـ - الموافق 28/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

بوتين يتوسط كاديروف (يمين) وألخانوف (يسار) (الفرنسية-أرشيف) 
قالت صحيفة غارديان البريطانية الصادرة اليوم الجمعة إن المخاوف بشأن استقرار الشيشان تفاقمت أمس بعد أن تبين أن قوات الأمن الموالية لرئيس الوزراء رمضان قديروف دخلت في معركة بالبنادق مع الحراس الشخصيين للرئيس الشيشاني الموالي لروسيا علي ألخانوف.

وذكرت الصحيفة أن شخصين قتلا في تلك المعركة التي حدثت في مقر الرئاسة, مما ينذر بصراع أوسع على السلطة بين المجموعات المرتزقة التي تسيطر على الشيشان نيابة عن روسيا.

ونقلت عن الصحفية الروسية المتخصصة في الشؤون الشيشانية "آنا بوليتكوفسكايا" قولها إن سبب الصدام هو استياء قاديروف من عدم دعوته إلى اجتماع جرى بين ألخانوف وأحد المسؤولين الروس.

وأشارت الصحيفة إلى أن قديروف (29 عاما) يهيئ نفسه لرئاسة الشيشان بعد أن يصبح عمره 30 سنة, وهي السن التي حددها القانون الشيشاني لتولي هذا المنصب.

وأضافت أنه يعتبر الآن أقوى شخصية في البلاد, ومن المتوقع أن يحل محل ألخانوف في أكتوبر/تشرين الأول القادم بعد أن يتم 30 سنة.

لكن غارديان لاحظت أن ما وقع أمس يبعث على التشكيك في قدرة قديروف على السيطرة على الفرقاء المتشاكسين بشأن كسب أكبر قدر من النفوذ في الشيشان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة