الاتحاد الأوروبي يعد خطة لإنجاح الانسحاب الإسرائيلي من غزة   
السبت 1425/9/10 هـ - الموافق 23/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)

حماس تتوعد باستمرار قصف المستوطنات (رويترز-أرشيف)

 
أكد وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه أن الاتحاد الأوروبي يعد "خطة لمواكبة" الانسحاب الإسرائيلي المزمع من غزة، مشيرا إلى أنه سيكون لها "بعد أوروبي عربي".
 
وقال بارنييه في ختام مباحثاته مع نظيره الفلسطيني نبيل شعث أمس الجمعة "إنها مسؤوليتنا إلى جانب الفلسطينيين" لإنجاح الانسحاب الإسرائيلي كأول مرحلة في إطار خطة خارطة الطريق الدولية للسلام.
 

بارنييه يعرب عن استعداد فرنسا والاتحاد الأوروبي لدعم خطة الانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)

من جانبه قال شعث الذي قام بزيارة لعدد من العواصم الأوروبية إن بارنييه حدثه عن "ضمانات أوروبية لتأمين الانسحاب من غزة" وإنجاحه، مضيفا أن هذه الضمانات تبعث على الطمأنينة.
 
وأعرب  بارنييه الذي زار إسرائيل الأحد الماضي عن استعداد فرنسا والاتحاد الأوروبي لدعم خطة الانسحاب من غزة ماليا وسياسيا وفي المجال الأمني.
 
وقد أبدت مصر استعدادها لإرسال نحو 150 شرطيا إلى القطاع بهدف تنظيم تدريب الشرطة الفلسطينية المؤلفة من حوالي 30 ألف رجل بعد الانسحاب الإسرائيلي المزمع عام 2005.
  
ويسعى شارون لحشد تأييد خطة الانسحاب التي سيطرحها أواخر هذا الشهر على البرلمان في وقت يواجه فيه معارضة قوية من اليمين المتطرف تنذر باشتعال حرب أهلية.
 
تحذير أممي
في تلك الأثناء دعت الأمم المتحدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي "للعمل معا" من أجل تنفيذ خطة خارطة الطريق الدولية للسلام محذرة في الوقت ذاته من خطورة تدهور الأوضاع بالشرق الأوسط. 
 
وفي تقرير لمجلس الأمن قال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون السياسية كيران برندرغاست إن النزاع الحالي بين الطرفين لا يمكن حله إلا عبر الجلوس إلى طاولة المفاوضات.
 
وأضاف التقرير "هناك شعور جلي بوجود انحراف ينذر بالشؤم. انحراف نحو الفوضى في الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث لا ينفذ أحد التزاماته بموجب خارطة الطريق".
 
ميدانيا
وفي تطور آخر، توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باستمرار استهداف المستوطنات الإسرائيلية بعد أن أطلقت نحو 15 قذيفة هاون وصواريخ محلية الصنع على المستوطنات الإسرائيلية انتقاما لاغتيال اثنين من كوادرها.
 

جنازة الشهيد الغول (الفرنسية)

ووصفت كتائب القسام في بيان -تلقت الجزيرة نسخة منه- العملية بأنها بداية الرد المباشر والسريع على اغتيال عدنان الغول وعماد عباس اللذين استشهدا الخميس في غارة إسرائيلية على غزة.
 
كما تبنت الكتائب في بيان آخر عملية إطلاق صاروخ من نوع "بتار" من مدينة بيت حانون باتجاه مستوطنة إيريز الإسرائيلية. وقد توعد البيانان إسرائيل بما وصفاه "بالمزيد الأقوى".
 
وفي خان يونس استشهدت امرأة فلسطينية (40 عاما) اليوم متأثرة بجروح أصيبت بها على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي جنوب قطاع غزة حسب مصادر طبية فلسطينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة