القهوة والشاي ليس لهما علاقة بسرطان الثدي   
الثلاثاء 22/5/1429 هـ - الموافق 27/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)

خلصت دراسة أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد استمرت لأكثر من عقدين، إلى أن القهوة والشاي لا يزيدان خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي.
 
وقال عضو الفريق البحثي د. دافاسامبو جانما إنه من بين عدد كبير من
النساء اللائي أخضعن للمتابعة على مدى 22 عاما "لم نلحظ أي علاقة بين
القهوة التي تحتوي على الكافيين أو المنزوعة الكافيين والشاي وبين مخاطر
الإصابة بسرطان الثدي".
 
وخلص جانما إلى القول إن القهوة والشاي مشروبان آمنان إذا تناولهما المرء باعتدال.
 
وقد ذكرت الدراسة التي نشرت في عدد مايو/ أيار من الدورية الدولية للسرطان أن حد الاعتدال هو ما بين كوب إلى أربعة أكواب من الشاي والقهوة في اليوم.
 
ولاحظ جانما وزملاؤه على مدار 22 عاما من المتابعة تأثير القهوة والشاي والكافيين على 5272 امرأة أصبن بسرطان الثدي من بين 85987 امرأة شاركن بالدراسة وتراوحت أعمارهن بين ثلاثين و55 عاما.
 
وبعد دراسة عوامل أخرى يحتمل أن تكون مرتبطة بسرطان الثدي مثل العمر والتدخين وكتلة الجسم والنشاط البدني وكمية الكحول التي يجري تناولها وتاريخ الأسرة وانقطاع الطمث وتاريخ العلاج بالهرمونات وعدد الأطفال، لم يجد الباحثون أي مخاطر مرتفعة للإصابة بسرطان الثدي بين النساء اللائي كن يشربن أربعة أكواب أو أكثر من القهوة المحتوية على الكافيين أو المنزوعة منه والشاي يوميا مقارنة بأولئك اللاتي كن يتناولن أقل من كوب.
 
ولم يجد الباحثون أيضا أي ارتباط فيما يبدو بين الإصابة بالمرض وبين شرب أنواع أخرى من المشروبات الخفيفة التي تحتوي على الكافيين والشيكولاتة، والتي تساهم في زيادة المقدار الإجمالي للكافيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة