وقفة احتجاجية في تونس تنديدا بأحكام الإعدام بمصر   
السبت 12/8/1436 هـ - الموافق 30/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)

نفذ نشطاء وأعضاء جمعيات مدنية وحقوقية وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة المصرية في العاصمة التونسية، تنديدا بأحكام إعدام أصدرتها محكمة جنايات القاهرة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي وعشرات من قيادات جماعة الإخوان المسلمين هناك.

ورفع المتظاهرون الذين ارتدوا ملابس المحكوم عليهم بالإعدام، شعارات تندّد بالقضاء المصري وأخرى تدعو إلى محاكمة قادة الانقلاب أمام المحاكم الدولية.

ونظمت هذه الوقفة الاحتجاجية جمعيات مستقلة، وهي "أنصار فلسطين" و"المنظمة التونسية للشغل" و"الاتحاد العام التونسي للطلبة".

واعتبر الناشط عبد الحميد الطرودي في حديث مع وكالة الأناضول أن أحكام الإعدام في مصر ظالمة وجائرة.

من جهتها قالت مسؤولة الشباب في جمعية "أنصار فلسطين" خلود نصيب إنها تشارك في هذه المظاهرة تنديدا بالأحكام و"تأكيدا على أن كل من تجرأ على الشعب المصري خاصة وكل الشعوب العربية عامة مصيره الانتهاء ككل دكتاتور". 

وشهدت الأيام الماضية وقفات احتجاجية مماثلة أمام السفارات المصرية في مختلف دول العالم، للتنديد بالأحكام القضائية الأخيرة. 

يشار إلى أن محكمة مصرية أصدرت يوم 16 مايو/أيار الجاري قرارا بإحالة أوراق 122 شخصاً إلى المفتي لاستطلاع الرأي في إعدامهم، من بين 166 متهماً في قضيتي "اقتحام السجون" و"التخابر الكبرى".

ومن أبرز المتهمين المحالة أوراقهم محمد مرسي ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر والقياديون في الجماعة سعد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة